• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

افتتاحية

سموم إيران في لبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 نوفمبر 2017

لن تسمح إيران وذراعها الإرهابية حزب نصر الله بأن يكون لبنان حراً مستقلاً.. بل لا بد أن يكون رهينة وأسيراً في قبضة طهران وأذرعها الإرهابية... لذلك لا تعتبر استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري مفاجئة، فالرجل يدير حكومة تكاد تكون صورية أو هي حكومة على الورق.

وهذه الحكومة الصورية أو الورقية لا تناسب طموحات وآمال الحريري لبلده لبنان.. وعندما تمتد عمليات حزب نصر الله الإرهابية إلى معظم الدول العربية، وخصوصاً في سوريا واليمن والبحرين والكويت، نرى رسائل احتجاج من هذه الدول للحكومة اللبنانية التي لا تجد لها رداً.

فإرهاب حزب الله مناقض تماماً لمواقف الحكومة اللبنانية، وكأن لبنان أو هو كذلك بالفعل تسيطر على قراره تيارات متضادة التوجهات والأجندات.. فالحكومة اللبنانية معادية تماماً لتوجهات إيران الإرهابية.. وهذه الحكومة لها أعضاء من حزب نصر الله الذي يأتمر بأوامر إيران.. وطهران لن تتنازل عن محاولات الهيمنة على المنطقة العربية ولو قتلت كل من يقف في طريقها.

هذا ما تريد فعله في اليمن كما فعلته من قبل في سوريا ولبنان.. وكما قال سعد الحريري وهو يعلن استقالته: توجد المشاكل حيث توجد إيران.

الاتحاد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا