• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

محمد أحمد يكسر عقدة الـ9 سنوات بهدف تاريخي

«الزعيم» قمة وسعادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 نوفمبر 2017

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

ماذا يمكن أن نتوقع أكثر مما حدث في «كلاسيكو» العاصمة أمس بين الوحدة والعين، شاهدنا كل فصول التحدي ومشاهد الإثارة وصور الإبداع، رسمت أجمل اللوحات الكروية في دوري الخليج العربي هذا الموسم، ولكن تبقى الصورة الأكثر بريقاً وجاذبية تلك التي شهدتها الدقيقة 82 عندما قطع محمد أحمد مدافع العين الكرة، وتقدم بكل هدوء ورشاقة وثقة، وتجاوز منتصف الملعب، وواصل مغامرته دون أن يعترض طريقه أحد لأكثر من 70 متراً، حتى وصل إلى حدود منطقة جزاء الوحدة، ووجد أمامه المرمى مفتوحاً، ولم يتردد وسدد داخل الشباك، ليهدي العين أغلى ثلاث نقاط هذا الموسم بهدف على طريقة الأسطورة مارادونا من منتصف الملعب ، بالتأكيدستحتفظ به ذاكرة أهداف دورينا طويلاً .

قبل المباراة كل التوقعات ذهبت لمصلحة الوحدة صاحب الأرض وصاحب أفضل عروض هذا الموسم، بينما دخل العين اللقاء من دون ثنائي الهجوم دوجلاس وبيرج، بالإضافة إلى مهند سالم ومحمد عبد الرحمن، ولكن في قمة بهذا الوزن وكل هذا التاريخ ووسط هذا الحضور الجماهيري، لا مكان للتوقعات.

ولم يخذل «الكلاسيكو» جماهيره وأوفى بكل الوعود، وأنهى عقدة الزعيم في استاد آل نهيان التي استمرت لسنوات طوال فشل فيها الفريق في الفوز على العنابي في ملعبه منذ فوزه الأخير في 24 نوفمبر 2008 بتوقيع سنجاهور في لقاء الذهاب بالدور الأول من موسم 2008 - 2009.

وجاء الشوط الأول جيداً وتفوق فيه الكرواتي زوران مدرب العين من المنصة الرئيسة في طريقة اللعب، ونجح في الاستحواذ على منطقة البناء والتحضير والتنظيم الجيد لفريقه، وبالمقابل لم يوفق الروماني ريجيكامب مدرب الوحدة كثيراً في هذه المباراة التي لم يدر فريقه خلالها بالشكل المطلوب حتى في التبديلات.

وسجلت المدرجات النسبة الأعلى في دورينا هذا الموسم بنحو 11 ألف متفرج زينوا مدرجات استاد آل نهيان، وكسر رقم الحضور الرقم الذي سجلته مباراة الوصل والوحدة في الجولة الرابعة (8439)، علماً بأن سعة استاد آل نهيان 11456. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا