• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

سورة من القرآن

سورة النور.. تضمنت الأحكام والحدود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 ديسمبر 2016

محمد أحمد (القاهرة)

سورة النور، مدنية، من المثاني، عدد آياتها 64، ترتيبها الرابعة والعشرون، نزلت بعد سورة الحشر، بدأت بـ «سورة أنزلناها» - أي سورة عظيمة أنزلناها إليكم أيها المسلمون وفرضنا ما فيها من الأحكام الشرعية والأخلاق الاجتماعية. جاءت «النور» تالية لسورة «المؤمنون» التي ذكر فيها أن حفظ الفرج من مميزاتهم وصفاتهم وأنها من أسباب فلاحهم، لتشرح ما ينبغي أن يكونوا عليه من الآداب الفاضلة، فكان من المناسب أن تتضمن «النور» أحكام من لم يحفظ فرجه، وما يتصل بذلك من أحكام القذف للأعراض ووجوب غض البصر، والاستئذان صيانة لكرامة البيوت، والأمر بالنكاح حفظا للفروج والنهي عن إكراه الفتيات على الزنا. ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم تسمية «سورة النور»، قال: «علموا رجالكم سورة المائدة وعلموا نساءكم سورة النور»، وبذلك سميت في المصاحف وكتب التفسير والسنة. تكرر لفظ «النور في السورة سبع مرات، في قوله تعالى: (... اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ...)، «الآية 35»، وقال تعالى: (... نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ...)، «الآية 35»، وقوله تعالى: (... وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ)، «الآية 40». وقد بدأت السورة ببيان حد الزنا، وكان الزنا معروفاً في الجاهلية وما استحدثته السورة هو بيان فحشه وفرض الحد على ممارسته، وبينت علة التشديد فيه، واستثناء الأزواج من هذا الحد مع التفريق بين الزوجين بالملاعنة. ثم ذكرت قصة الإفك التي زعمها المنافقون في حق أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، وبينت براءتها وأنهم عند الله هم الكاذبون، وان الذين يرمون المحصنات لعنوا في الدنيا والآخرة، ثم تناولت آداب البيوت والاستئذان على أهلها، والأمر بغض البصر وحفظ الفرج والحض على إنكاح الأيامى، وذمت السورة أحوال أهل النفاق وحذرت من الوقوع في حبائل الشيطان وضربت المثل لهدي الإيمان وضلال الكفار، ووصفت عظمة الله تعالى وبدائع مصنوعاته، وأعقب ذلك وصف ما أعد الله للمؤمنين، وأن المرجع إليه والجزاء بيده.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا