• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

قضية.. بين الواقع الصعب.. والسقف المغلق

رسالة من الأندية: أنقذوا «أم الألعاب» قبل أن تختفي!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 ديسمبر 2016

فيصل النقبي (الفجيرة)

تمر ألعاب القوى في المنطقة الشرقية بمنعطف حاد وواقع مرير وسقف مغلق، وصعب في كل النواحي، لأسباب عدة تأتي في مقدمتها الظروف المادية، والميزانيات القليلة، وضعف الاهتمام الذي يغلف علاقات مجالس الإدارات مع الأجهزة الفنية واللاعبين لهذه اللعبة التي اقتصر نشاطها على ناديي دبا الحصن والخليج من أصل 6 أندية بعد أن كانت اللعبة تزين كل ملاعب المنطقة.

وصرخ المدربون بصوت عال: واقعنا صعب ونعمل في أجواء قاسية، وأكد عابد رزق مدرب نادي دبا الحصن أن اللعبة في النادي تحقق إنجازات كثيرة بإمكانيات ضئيلة للغاية لا ترتقي أبداً لمستوى الأندية الأخرى.

وأضاف: اللعبة تحتوي كل الفئات إلى أن وصل عدد اللاعبين إلى 48 وهو عدد يعتبر كبيراً مقارنة بشح الإمكانيات المادية وغياب الدعم المعنوي.

وقال: إدارة النادي تتعامل بطريقة جيدة مع اللعبة ولكن الاحتياجات تتعدى إمكانيات النادي المادية لأن به العديد من الألعاب وكلها تتطلب ميزانيات، وهذا الشيء هو ما يعرقل كل جهود النهوض باللعبة أكثر بالنادي.

وأضاف: توجد لدينا خامات جيدة، وفي كل الفئات، ونحقق على مدار الأعوام الماضية الكثير من الإنجازات والميداليات، ومع ذلك فهناك قصور كبير في المنظومة المالية للعبة، وفي مكافآت اللاعبين والتحفيز المادي الضعيف جداً للاعبين، وهي أمور مهمة لإبقاء اللعبة ضمن ريادتها على صعيد الأندية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا