• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

مبادرة الكشف عن السكري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 نوفمبر 2017

مركز إمبيريال كوليدج لندن للسكري، أحد مرافق شبكة مبادلة للرعاية الصحية في أبوظبي، من المبادرات الصحية الحديثة الرائعة في أبوظبي العاصمة، وبدعم حضاري غير مسبوق من أم الإمارات، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، أطلق المركز منذ تأسيسه مبادرة الكشف الفصلي المستدام والعلاج المجاني للمرضى من أبناء الإمارات على مستوى الدولة، ونظام وطريقة الخدمة والرعاية الطبية الحديثة المتطورة جعلت المترددين في التزام تام بمواعيد الفحص الفصلي، وفق خدمات استقبال وترحيب وتسجيل وكشف وعلاج وتسلم للأدوية منظم جداً.

الدكتورة حواء سعيد المنصوري، استشارية أمراض السكري والغدد الصمّ، نائبة المدير تؤكد أن المركز يعالج 651 طفلاً مصابين بالسكري من عمر 5 أعوام وحتى 18 عاماً، منهم 608 من النوع الأول، وهو الأكثر شيوعاً بين الأطفال، و43 طفلاً من النوع الثاني، و13 طفلاً مصابون بالسكري الوراثي الجيني، وهو غير شائع.

ويصعب التنبؤ بالإصابة بالسكري، لكن الأعراض تظهر بشكل مفاجئ، وتتطور سريعاً، خصوصاً في النوع الأول، لذلك على الأهل مراقبة أطفالهم باستمرار، وملاحظة أي أعراض غير اعتيادية، كزيادة العطش، والتبول غير الإرادي، بعد أن يكون الطفل تجاوز مرحلته، وفقدان الوزن، والشعور بالتعب المستمر، ويستدعي ذلك التوجه إلى الطبيب للتشخيص، وإجراء الفحوص اللازمة، ما يترتب على الأهل أن يثقفوا أنفسهم بالمرض وأعراضه، وعدم الانسياق وراء الإشاعات التي تتردد عن إيجاد علاج نهائي للسكري عبر الخلايا الجذعية، حيث لم تثبت صحة ذلك حتى الآن.

عبدالرحمن نقي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا