• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

سفيرة الشباب الإماراتي في كوريا

شمسة الظاهري.. ترفع شعار التغيير الذاتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 ديسمبر 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

ترفع شمسة الظاهري، التي تدرس ماجستير في الأنثروبولوجيا (علم الإنسان) في كوريا الجنوبية شعارا هو قول لغاندي «كُن أنت التغيير الذي تريد أن تراه في العالم»، فهي تريد أن تكون الشخص الذي يسعى لمعرفة الثقافات الأخرى، وفهم الآخرين بدلاً من الحكم عليهم. وفي الوقت نفسه أن تكون مثالاً لثقافتها وتاريخها. وبدأت شمسة الاهتمام بالثقافة الكورية منذ 2009، والتي كان لها تأثير إيجابي على شخصيتها، حيث تكون لديها الحافز لإنجاز أشياء تفخر بها هي وعائلتها.

وسجل شمسة حافل بالإنجازات التي تفتخر بها فقد أصبحت نائب رئيس النادي الكوري في جامعة زايد، وتم اختيارها لمنصب «سفيرة الشباب الإماراتي» في كوريا، ثم شاركت في مسابقة الخطابة الكورية، وفازت بالمرتبة الأولى. كما استطاعت دخول جامعة سيوؤل الوطنية، التي تعد واحدة من أفضل 36 جامعة في العالم، وهي أول إماراتية يتم قبولها كطالب بدوام كامل في هذه الجامعة، مع طالبة إماراتية أخرى تم قبولها بالوقت نفسه في الجامعة.

وعن تخصص علم الإنسان، تقول الظاهري إنه المجال الذي يدرس كل شيء تقريباً له علاقة بالإنسان، بما يشمل الثقافة واللغات وعلم النفس والتاريخ والفن والعمارة والموسيقى وأدوار الجنسين والسياسة والعمل. وتضيف «هذا المجال يساعدنا في التفكير بعمق في طريقة حياة الناس، كما يساعد في معرفة أسباب سلوكات الشعوب، ونواياهم».

ومع دراسة علم الآثار، تقول: «بت أفهم لماذا يتصرف الناس بسلوكات معينة، وعن طريق مراقبتهم أحصل على الإلهام لكي أصبح فرداً أفضل يتمتع بالإيجابية ويسهم في بناء المجتمع».

وعن صعوبة الدراسة بلغة جديدة، تقول «يعتقد الناس أنني أجيد اللغة الكورية بطلاقة، إلا أن الأمر يتعلق بالمحادثات العامة فقط، وتنقصني العديد من المهارات اللغوية، لذلك فقد شعرت بأن حضور الجامعة حيث يجري التدريس باللغة الكورية سيدفعني لمزيد من تطوير مهاراتي اللغوية. كما أن دراسة «الأنثروبولوجيا» بلغة جديدة قد يكون لها منظور مختلف عن دراستها باللغة الإنجليزية، فهناك طريقة مختلفة من التفكير قد تم كشفها بمجرد معرفة اللغة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا