• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

تسعى لإبراز جمال وإطلالة المرأة

لوتاه: الفرق بين «الفاشينيستا» و«خبيرة المظهر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 نوفمبر 2017

أحمد النجار (دبي)

أكدت استشارية المظهر أسماء لوتاه، أن هناك فرقاً جوهرياً بين «الفاشينيستا» و«خبيرة المظهر»، كونهما يجتمعان في حاسة تذوق وتحليل الجمال ويفترقان في ميزة الخبرة الدراسة، وأضافت لوتاه أن تقييم الانطباع الأول للمرأة يبرز في أول 4 ثوان من إطلالتها، حيث يمكن أن يلخص الكثير عن مكامن أنوثتها وثقافتها ورهافتها وسمات عالمها الداخلي، ذلك أن الجمال الخارجي يعكس بالضرورة بعضا من الصفات الأنثوية ويكشف لمحات من ذوقها وطبيعتها الوجدانية.

هواية تحولت لمهنة

بدأ شغف لوتاه بـ(الميك آب) «هواية منذ صغرها ثم تحول تدريجياً لمهنة»، وقالت أسماء، إن دراستها الهندسة المعمارية كان من أهم أسباب حبها للرسم والتصميم، وأوضحت: تدربت كثيراً على الرسم واستخدام الألوان وخلطها وتدريجها والتعامل معها لإخراج مشاريع التصميم المعمارية، كما تدربت على رسم المباني، وتفاصيل التصميم الداخلي بالطريقة اليدوية، واستخدام الألوان المائية وأقلام الرصاص، وأعتقد أن اهتمامي بالمكياج بدأ بالبحث عن خبيرة مكياج ليوم عرسي، حيث لفت نظري هذا الفن الإبداعي الذي بإمكانه تغيير مظهر المرأة وتعزيز جمالها».

وبذلك أصبح شغف أسماء بتطوير مظهر المرأة وتجميلها خارجياً لينعكس ذلك على داخلها هو دافعها ومحركها، وقالت: أشعر بسعادة عندما أؤثر بشكل مباشر على المرأة التي أعمل معها لإبراز جمالها وتحسين مظهرها، وبالتالي تتغير نفسيتها، وتزيد ثقتها بنفسها، واعتبرت ذلك بمثابة مكافأة بالنسبة لها.

إطلالة مذيعات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا