• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

وسام السعادة يزين آشوك في «عالمية» فاطمة بنت مبارك للجولف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 نوفمبر 2017

شمسه سيف (أبوظبي)

توجت اللاعبة الهندية آديتي آشوك بلقب النسخة الثانية لكأس بطولة فاطمة بنت مبارك المفتوحة لجولف السيدات مع ختام منافسات اليوم الرابع والأخير، وذلك بعد الحفاظ على هدوئها ومواصلة أدائها المتميز منذ بداية المنافسات، لتفوز باللقب على الرغم من منافسة مجموعة من اللاعبات العالميات.

وتوجت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة وجودة الحياة، اللاعبة آشوك بالكأس، كما منحتها «وسام السعادة»، وذلك بحضور معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس اتحاد الجولف، وعارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، ومارك ليشتنهاين رئيس الجولة الأوروبية للجولف، والدكتورة مي الجابر وناعمة المنصوري عضوات مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، وديفيد لانتوس مدير البطولة.

وهنأ عارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي اللاعبة آشوك على فوزها بلقب البطولة في ظل منافسة قوية من مختلف اللاعبات العالميات المصنفات، وأشار إلى أن مهمة الفوز كانت صعبة على جميع اللاعبات؛ نظراً إلى احتدام المنافسات في مختلف المراحل، خاصة خلال اليوم الثالث الذي شهد تغييراً كبيراً على صعيد جدول الترتيب بعد أداء قوي لمجموعة من اللاعبات حتى الضربة الأخيرة.

وتقدم العواني بالشكر والامتنان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، لحثها المستمر على تفوق المرأة في القطاعات كافة، كما أشاد بدعم واهتمام الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية رئيسة نادي أبوظبي للسيدات، وحرصها على تنمية القطاع الرياضي النسائي، ودعمها هذه البطولة التي أثبتت مكانة أبوظبي كوجهة رياضية رائدة.

وأكد العواني أن النسخة الثانية شهدت إقبالاً متزايداً من المهتمات برياضة الجولف، علاوة على الحضور الجماهيري الكبير والعائلات والأجيال الصاعدة التي تطمح لتعلم وممارسة اللعبة، مؤكداً أن البطولة نجحت على المستويات كافة، وشكلت إضافة مهمة وجديدة لأجندة مسابقات الجولف العالمية التي تقام في أبوظبي، موضحاً أن النجاحات الكبيرة التي رسختها النسخة الثانية ستتضاعف خلال السنوات المقبلة.

وأشار العواني إلى أن المجلس عمل من خلال البطولة على تعزيز سمعة أبوظبي كوجهة رياضية عالمية متكاملة، عبر التنظيم المتميز للجانب الرياضي، مشيداً بمستوى الحضور الجماهيري من العائلات والهواة والمحترفين ومحبي رياضة الجولف، وبالتغطية الإعلامية من مختلف الصحف ووسائل الإعلام المحلية والإقليمية والعالمية التي توافدت لتغطية الفعالية. من جانبها، قالت الدكتورة مي الجابر، إن منافسات البطولة أسهمت في تعزيز حضور أبوظبي عالمياً، خاصة على صعيد رياضة الجولف النسائية في ظل الدعم المستمر والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وحرصها الدائم على تنمية وتشجيع المرأة الإماراتية، ودعمها المتواصل لتحقيق طموحاتها وتطلعاتها.

وأشارت الجابر إلى أن المنافسات القوية كانت بمثابة دليل على المكانة التي تستحوذ عليها البطولة مع سعي عدد من اللاعبات لنيل اللقب من خلال الاستعداد بشكل جيد قبل انطلاق المنافسات، ما أدى إلى احتدام المنافسة حتى بلوغ المرحلة الرابعة والأخيرة، معتبرة أن ذلك أسهم في بناء سمعة للبطولة بوصفها من بين الأكثر تحدياً بين بطولات الجولة الأوروبية لجولف السيدات، الأمر الذي من شأنه جذب المزيد من اللاعبات المصنفات للمنافسة في الدورة المقبلة. وأكدت الجابر أن دعم الأكاديمية للبطولة جاء في إطار رسالتها بنشر الرياضة النسائية، وتسهيل ممارستها في الدولة انطلاقاً من العاصمة أبوظبي، حيث إن البطولة تلعب دوراً كبيراً في تعريف السيدات في الدولة إلى رياضة الجولف، فضلاً عن تشجيعهم على ممارستها في العديد من ملاعب الجولف العالمية المستوى في أبوظبي، مشيرة إلى أهمية الشراكة مع مجلس أبوظبي الرياضي في هذا الإطار، والتي تمتد إلى العديد من الرياضات والبطولات الأخرى التي يجري تنظيمها بشكل مشترك بين الجانبين. وكانت آديتي آشوك قد قدمت أداءً قوياً وثابتاً خلال الجولة الأخيرة، محققة ضربة تحت المعدل في 6 حفر، وضربتين تحت المعدل عند حفرة واحدة، لتسجل مجموع 18 ضربة تحت المعدل مع نهاية المنافسات، على الرغم من تحقيقها ضربة فوق المعدل عند الحفرة الرابعة والمعدل في بقية الحفر. وكانت آشوك قد ابتعدت في الصدارة عند منتصف الجولة، وبرزت المرشحة الأبرز للفوز باللقب مع عدم قدرة أي لاعبة أخرى على اللحاق بها، إلى أن الإنجليزية جورجينا هول كان لها رأي آخر ونافستها حتى آخر الجولة وفي الحفر التسع الأخيرة، ولكن تحقيق أشوك لضربتين فوق المعدل عند الحفرة ما قبل الأخيرة كانت كافية لتمنحها اللقب. وحلت جورجينا هول في المركز الثاني بمجموع 17 ضربة تحت المعدل، وذلك بعدما كانت قد بدأت الجولة في المركز الخامس، محققة ضربة تحت المعدل في 6 حفر والمعدل في باقي الحفر، إلا أن ذلك لم يكن كافياً لها لترفع الكأس. وكان أمام هول فرصة مثالية لتعديل النتيجة، إلا أنها فشلت في تحقيق ضربة تحت المعدل عند الحفرة الأخيرة محققة فيها المعدل لتبقى بفارق ضربة واحدة تحت المعدل عن المتصدرة. أما المركز الثالث، فكان من نصيب السويدية كاميليا لينارث، التي قدمت أداءً قوياً محققة ضربة تحت المعدل في 6 حفر، وضربة فوق المعدل عند الحفرة 14، لتنهي الجولة بمجموع 16 ضربة تحت المعدل، في حين تراجعت الأميركية «شايان وودز» إلى المركز الرابع بمجموع 15 ضربة تحت المعدل، وذلك بعدما أنهت منافسات اليوم الثالث في الوصافة، وذلك بعد تحقيق أداء ثابت غلب عليه تحقيق المعدل في معظم الحفر عدا ضربة تحت المعدل في 3 حفر وضربة فوق المعدل في حفرة واحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا