• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

البرد يقتل 12 من العالقين في حلب

المعارضة السورية ترفض خريطة «وزاري» موسكو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 ديسمبر 2016

عواصم (وكالات)

استؤنفت أمس، المرحلة الأخيرة من عملية «تهجير» المدنيين والمسلحين من آخر جيب محاصر شرق حلب، في ظل أحوال طقس قاس أودى بحياة 12 من بين آلاف العالقين أمضى بعضهم الليل على متن الحافلات، بعد تعليق العملية ظهر الثلاثاء بسبب خلافات بشأن الأعداد وآليات الخروج من الأحياء المنكوبة، حيث اشترطت المليشيات الموالية لإيران تزامن الإخلاء مع دخول حافلات تقل جرحى ومرضى ونساء وأطفالاً من بلدتي كفريا والفوعة المواليتين للنظام، واللتين تحاصرهما فصائل المعارضة بريف إدلب، إلى منطقة إيواء مؤقتة جهزها الجيش الحكومي في جبرين غرب حلب.

وقال متحدث باسم جماعة من المعارضة المسلحة إن آلاف المدنيين والمقاتلين ينتظرون اليوم الخميس إجلاءهم من آخر جيب للمعارضة في مدينة حلب لكن صعوبات من بينها ظروف جوية قاسية تعقد المرحلة الأخيرة من العملية.

وقال أحمد قره علي المتحدث باسم جماعة «أحرار الشام» التي تشارك في المفاوضات لرويترز إن أعداداً كبيرة تبقت وإن من الصعب تقدير عدد المتبقين لكنهم بالآلاف.

وغادر الآلاف شرق حلب منذ نهاية الأسبوع الماضي في إطار عملية لإجلاء المدنيين والمقاتلين من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، لكن عراقيل عطلت رحيل آخر مجموعة، فيما تتبادل المعارضة وفصائل مدعومة من إيران اللوم على التأجيل. ... المزيد