• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يشمل منحاً دراسية بـ 4,2 مليار درهم خلال 10 سنوات لـ 15 ألف طالب بالمرحلة الأولى

محمد بن راشد يشيد بتبرع عبدالله الغرير بثلث ثروته لدعم التعليم في العالم العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يوليو 2015

حسام عبد النبي (دبي)

حسام عبد النبي (دبي) أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بمبادرة رجل الأعمال عبدالله الغرير وقف ثلث ثروته لدعم التعليم. وقال سموه في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي«تويتر» «الإخوة والأخوات أحببت أن أثني على مبادرة رجل الأعمال عبدالله الغرير بوقف ثلث ثروته (4.2 مليار درهم) لدعم التعليم . وأضاف سموه في تغريدته« لقد أعجبني في وقف عبدالله الغرير أنه حدد بوضوح منذ البداية مجالات وقفه في دعم التعليم والمعرفة والابتكار، وهي أهم ما يحتاجه العالم العربي اليوم». واختتم سموه تغريداته قائلًا» أعلن عبدالله الغرير أيضا عن 15 ألف طالب جامعي عربي سيتكفل بهم، ونشد على يده، وعلى يد جميع أصحاب المبادرات الإنسانية الشجاعة في عالمنا العربي، وعندما يحمل رجال الأعمال بعضًا من مسؤوليات الأمة ، وتتعاون معهم الحكومات والمؤسسات لتغيير الواقع للأفضل ، فأوطاننا بلا شك على طريق تنموي صحيح». وكان عبدالله أحمد الغرير، الذي يعد أحد أبرز قادة الأعمال في دولة الإمارات، قد أعلن التبرع بثلث ثروته الشخصية لإنشاء مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم والتي تهدف لتزويد جيل الشباب في العالم العربي بالكفاءات والمهارات اللازمة لتأهيلهم ليكونوا قادة المستقبل، وليسهموا في نهضة مجتمعاتهم وبنائها، بحسب معالي عبد العزيز عبدالله الغرير، رئيس اتحاد المصارف والرئيس التنفيذي لبنك المشرق، والذي يتولى رئاسة مجلس إدارة مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم. وقال الغرير، خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر شركة الغرير للاستثمار في دبي أمس، إن المؤسسة ستعمل على توفير منح دراسية جامعية لما يزيد على 15 ألف طالب خلال المرحلة الأولى لعملها والتي تمتد على السنوات العشر القادمة وذلك بميزانية أولية تقدر بـ 4,2 مليار درهم (حوالي 1,1 مليار دولار) على أن تتلوها مراحل لاحقة وفق الخطة الاستراتيجية للمؤسسة. وأوضح أن رجل الأعمال عبدالله أحمد الغرير، قرر (وقف) ثلث ثروته من أجل ضمان استمرارية واستدامة العمل الخيري حيث ستوجه ثلث الأرباح التي تحققها مجموعة الغرير للاستثمار سنوياً للأعمال الخيرية. وقال الغرير، إن والده عبدالله أحمد الغرير، مالك مجموعة الأعمال الشهيرة التي تزاول نشاطها في مجالات متعددة تشمل الخدمات المصرفية والغذاء والبناء والعقارات، قام بتسجيل المؤسسة قانونياً وتعيين مجلس أمناء لتسييرها والإشراف على أعمالها، وعمل على إنجاز الإجراءات القانونية التي تمنح مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم ملكية ثلث مجموعة شركات عبدالله أحمد الغرير، بما في ذلك أصولها وعوائدها وأرباحها. وأكد أن ذلك التبرع من والده، يأتي التزاماً منه بمسؤوليته تجاه وطنه وانسجاماً مع مسيرة الإمارات الإنسانية التي يُحتفى بها في «يوم زايد للعمل الإنساني» تكريماً لذكرى المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وأوضح أن المنح ستركز على التخصصات الأكاديمية التي تلبي احتياجات الاقتصاد العالمي الحديث وتواكب أولويات وأسس بناء الدولة العصرية، كما ستقوم المؤسسة بدعم برامج تعنى برفع مستوى جودة التعليم الأساسي في العالم العربي والبرامج الهادفة لتطوير الابتكار والتميز في التعليم. وأشار الغرير، إلى أن مستوى تحصيل التعليم العالي في العالم العربي منخفض مقارنة بالدول المتقدمة حيث تظهر تقديرات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، إن عدد الملتحقين بالتعليم العالي في الدول العربية لا يتعدى ثلث خريجي المدارس الثانوية، أي أقل من المتوسط العالمي، بينما ترتفع هذه النسبة إلى 70% في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية. وأوضح أنه فيما يخص برنامج البعثات الدراسية ستركز «مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم» في المرحلة الأولى على المواطنين الإماراتيين والمقيمين العرب في دولة الإمارات، على أن تتوسع بشكل تدريجي لتشمل الشباب العرب من مختلف أنحاء العالم العربي. ولفت إلى أنه فيما يخص المنح الدراسية للمواطنين فستكون للطلبة المتفوقين ممن ينتسبون لأسر من محدودي الدخل، وذلك من الصف السادس حتى الثاني عشر، أما المقيمون العرب في الدولة فستكون المنح الخاصة بهم للدراسة الجامعية بشرط التفوق. وذكر الغرير، أن مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم، بصفتها أكبر المبادرات الخيرية الخاصة التي تركز على دعم التعليم في العالم العربي، سوف تتعاون مع المجتمع التعليمي في المنطقة ومختلف دول العالم لزيادة الوعي حول أهمية زيادة الاستثمارات الخيرية الخاصة في مجال التعليم، مؤكداً أن القيادة الحكيمة في دولة الإمارات شكلت نموذجاً وقدوة على مستوى العالم العربي في تكريس الأولويات الوطنية لتحقيق الرفاهية والسعادة لشعبها. ووفاءً لهذه الرؤية واستكمالاً للمسيرة الإنسانية والخيرية التي انتهجتها دولتنا، نعمل على أداء واجبنا ضمن مسؤوليتنا الوطنية والاجتماعية. ونبه الغرير، إلى أنه بناء على دراسة قامت بها إحدى الشركات الاستشارية العالمية تم وضع استراتيجية عامة للمؤسسة سيتم وفقها تقديم المنح الدراسية للطلبة ابتداء من العام الدراسي 2016 وذلك بناءً على معايير الجدارة والأهلية والحاجة إلى التعليم من خلال عملية اختيار شفافة بالتعاون مع أفضل المؤسسات التعليمية في المنطقة والعالم. ولفت إلى أن استراتيجية المؤسسة ستضع الخطوط العريضة لاختيار أفضل البرامج التي تسهم في تطوير جودة التعليم الأساسي، أيضا بالتعاون مع المؤسسات العالمية المتخصصة في هذا المجال. وخلال المؤتمر الصحفي، استعرض معالي عبد العزيز عبدالله الغرير، مسيرة والده في دعم التعليم في دولة الإمارات فقال، إن عبدالله أحمد الغرير كان منذ بداياته في عالم الأعمال من أوائل الداعمين لتطوير القطاع التعليمي في الدولة إيماناً منه بدور التعليم في تطوير المجتمع حيث كان سباقاً في طرح عدد من المبادرات التي تعنى بالتعليم كان منها بناء أول مدرسة في المناطق النائية في منطقة مسافي عام 1964، وكانت أول مدرسة توفر السكن الداخلي للطلاب في دولة الإمارات. ونوه بأن والده بادر بتنظيم حملة تبرعات في أوساط رجال الأعمال والقطاع الخاص لبناء مدرستين في دبي للبنين والبنات بالإضافة إلى قيامه بتمويل وبناء مدرسة نموذجية تستوعب ألف طالب في دبي عام 1990 لا تزال إلى الآن تعد من بين أفضل المدارس النموذجية في الدولة. قرقاش: الإمارات وطن كريم وطموح أبوظبي (الاتحاد) قال معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في صفحته على تويتر: الإمارات عبر جهد قادتها ورجالها وطن كريم طموح، ومبادرة الوجيه عبدالله الغرير الوقفية الخيّرة في سياق إرث وطنه ومجتمعه، أرض الخير تثمر الخير. وأضاف: حياة حافلة بالجهد والعمل، وسيرة مليئة بالإنجاز، وتبقى العلامة الفاصلة والإرث الباقي وقف عبدالله بن أحمد الغرير ثلث ثروته لدعم التعليم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا