• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

تتويج الفائزين بجائزة ‬«الاقتصاد ‬الإسلامي» ‬27 ‬نوفمبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

ينظم ‬مركز ‬دبي ‬لتطوير ‬الاقتصاد ‬الإسلامي، حفل ‬جائزة ‬الاقتصاد ‬الإسلامي ‬بدورتها ‬الخامسة ‬في ‬27 ‬نوفمبر ‬الجاري، وسيتم تتويج 8 فائزين ضمن الفئات المقررة للجائزة، بالإضافة إلى منح جائزة الإنجاز مدى الحياة لشخصية رائدة أثرت إيجاباً على مستوى العالم الإسلامي والعربي.

وتشكل الجائزة إحدى المبادرات التي ينظمها المركز بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي وتهدف إلى تكريم جهود المؤسسات ورواد الأعمال الذين يقدمون أفضل المفاهيم المبتكرة عالمياً، والمتوافقة مع معايير الاقتصاد الإسلامي، والتي تمتاز بقدرتها على التأثير إيجاباً في مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية على مستوى العالم.

وقال معالي سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي: «احتفاؤنا بالمبدعين في قطاعات الاقتصاد الإسلامي هو احتفاء بالأثر النوعي الذي يحدثه الابتكار في هذه القطاعات لتحقيق الاستدامة بمختلف أبعادها الاجتماعية والاقتصادية، وهو أيضاً احتفاء بالإرث العريق لمبادئ ومعايير الاستثمار الإسلامي التي تحمل مقومات التطور والتكيف مع ما يتلاءم مع احتياجات الشعوب وضرورات التقدم في ظل التوقعات بأن يبلغ حجم الاقتصاد الإسلامي 3 تريليون دولار في 2021».

وأشار المنصوري إلى أن الجائزة بمعاييرها وشروطها عززت الوعي بأهمية الأثر الاجتماعي المستدام للنشاط الاقتصادي، وأسست لثقافة جديدة للتنافسية قوامها البعد الإنساني والاجتماعي للعمل والمال والجهد، وليس التراكم الكمي للمنتجات والسلع والثروات فقط، موضحاً أن هذه الثقافة أصبحت اليوم هدفاً بحد ذاته تسعى اقتصادات كبرى حول العالم إلى تعميمها في أوساطها الاستثمارية».

وقال ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، وعضو مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي:« تعتبر جائزة الاقتصاد الإسلامي التي ننظمها سنوياً بالتعاون مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي من أهم الجوائز العالمية لتكريم المؤسسات والأعمال المبتكرة والمتوافقة مع معايير الاقتصاد الإسلامي، والتي لها تأثير إيجابي في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية على مستوى العالم».

وقال حسين القمزي عضو مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، رئيس لجنة التحكيم:« استقطبت الجائزة أكثر من 1100 طلب من 47 بلداً، مما يدل على مكانة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي التي تشكل مركزاً لبناء وتطوير البيئة التشريعية والتنظيمية لمنظومة الاقتصاد الإسلامي وترعى وتكرّم المبتكرين في قطاعاته وتبني للأجيال القادمة مرجعية معرفية متكاملة حول قطاعات هذه المنظومة».

من جانبه، قال عبد الله محمد العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي:«إن الجائزة على مدار دوراتها السابقة كانت دليلاً ساطعاً على مرونة معايير وأخلاقيات الاقتصاد الإسلامي ليست فقط في مواكبة التطور بل في إلهام الكثير من الأفراد والمؤسسات حول العالم على الابتكار، مشيراً إلى أن هؤلاء أصبحوا شركاء في صناعة مستقبل الاقتصاد الإسلامي بشكل خاص ومستقبل التنمية المستدامة بشكل عام».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا