• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

ندوة حول العلاقات الخليجية والمستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور حنيف حسن القاسم رئيس مجلس إدارة مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي، أن قراءتنا للتاريخ بموضوعية تساعدنا في تحديد محاور رؤيتنا المستقبلية واستشراف آلياتها التنفيذية المناسبة لمعطياتها في مختلف المجالات، جاء ذلك في الندوة التي نظمها مجلس معاليه الثقافي في دبي تحت عنوان العلاقات الخليجية واستشراف المستقبل بحضور الكاتب والمفكر عبدالغفار حسين، والدكتور عارف الشيخ، والدكتور عبدالحميد الأنصاري، وعبدالله المزروعي، وعبدالله بن بنجاد العتيبي، ونخبة من كبار الشخصيات والمهتمين بالشأنين الثقافي والعام. وقال معالي د. حنيف «إذا تناولنا علاقاتنا كدول خليجية منذ تأسيس مجلس التعاون الخليجي عام 1981 ندرك الرابط الذي يجمع بين الماضي والحاضر والمستقبل، ويتجسد في تضافر الجهود والتعاون لمواجهة المصير المشترك الذي يجمعنا»، مشيراً إلى أن الحاضر الذي نعيشه الآن يشهد على عمق العلاقات الخليجية ويتجلى ذلك في التوجهات الاستراتيجية بالقضايا الإقليمية والأحداث التي حملت ما يسمى الربيع العربي ومكافحة الإرهاب وغيرها من المناسبات الوطنية الخليجية التي أصبحت خير معبر عن التلاحم الخليجي الرائع الذي انعكس على شعوب المنطقة، والحرص على إحيائها بكل الفخر من خلال الفعاليات المتنوعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا