• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

حلول غذائية مبتكرة في «جلفود» لمواكبة الطلب المتنامي على المكونات الصحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

تشير منظمة الصحة العالمية إلى ارتفاع معدلات البدانة في العالم بنحو 3 أضعاف منذ عام 1975، حيث بلغ عدد المصابين بالبدانة من البالغين الذين تتجاوز أعمارهم 18 عاماً 650 مليون شخص في عام 2016، أي ما يعادل 13% من تعداد السكان البالغين في العالم.

وفيما تنفق الدول وسطياً ​​بين 2% و8% من ميزانيات الرعاية الصحية السنوية على معالجة الأمراض المرتبطة بنمط الحياة مثل داء السكري من النوع 2 وأمراض القلب والأوعية الدموية، باتت السمنة تشكل عبئاً ثقيلاً يحتاج إلى تدخلٍ فوري باعتراف عددٍ متزايد من الحكومات وهيئات القطاع الخاص والشركات المصنعة للأغذية والمشروبات.

وكان بين العارضين الذين شاركوا ابتكاراتهم في معرض «جلفود»، شركة «مونك فروت كورب» التي تدير مكاتب تابعة لها في الصين ونيوزيلندا والولايات المتحدة، وتفخر بكونها الشركة الوحيدة في العالم التي تعتمد في صناعة كامل منتجاتها على ثمرة الراهب، التي تُزرع في الصين حصرياً وتحمل هذا الاسم تيمُّناً بالرهبان البوذيين الذين بدؤوا بزراعتها منذ 800 عام.

واحتفاءً بالفوائد الجمّة لثمرة الراهب، اغتنمت الشركة الفرصة لإطلاق عصائر ومستخلصات هذه الثمرة، للمرة الأولى في المنطقة خلال معرض «جلفود للتصنيع» بالتعاون مع شركة «فنار الخليج»، شريكها في الشرق الأوسط وأفريقيا.

ونظراً لكون ’مونك فروت كورب‘ المزود لأبرز الشركات العالمية المصنعة للأغذية والمشروبات، أعرب ألواليا عن ثقته بأن معرض ’جلفود للتصنيع‘ سيكون مبادرة مثمرة من شأنها توسيع حضور الشركة في المنطقة عبر طرح منتجاتها في السوق الإماراتية في المستقبل القريب.

كما شهد المعرض مشاركة شركة ’بيل‘ الفرنسية للصناعات الغذائية والحائزة على جائزة مسابقة ’ركن الابتكار‘ التي تنظمها وكالة ’بيزنس فرانس‘ لدعم الصادرات الفرنسية، وذلك نظير إبداعها في تقديم نوعٍ من حلوى الميرانغ الإسفنجية يحمل اسم ’زفير‘.

وكانت الشركة قد طرحت مجموعة ’بيانبل إن جي‘ التي تستخدم ’زفير‘ ليحل محل بياض البيض كلياً كبديل صحي في إعداد الحلوى التي يعود تاريخها إلى العصور الوسطى في روسيا وأوروبا الشرقية ويحلو تناولها مع القهوة أو الشاي.

فيما تركزت مشاركة ’تايت آند لايل‘، الشركة الرائدة في مجال المنتجات الزراعية في بريطانيا، حول تقديم 18 صنفاً من عشبة ستيفيا، والتي تحتوي على سكر أقل بنسبةٍ تصل إلى 60% قياساً بالمنتجات السكرية بالكامل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا