• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م
  06:53    التلفزيون المصري: 200 شهيد في الهجوم الإرهابي على مسجد بسيناء    

منصات

الفرنشايز وصناعة الفرص

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 نوفمبر 2017

محمد المهري* خبير استثماري وباحث اقتصادي

الفرنشايز علم من علوم الأسواق، ومنهج وطريقة، لن أتطرق إلى تاريخ الفرنشايز، وكيف نشأ، ومن أول شخص اكتشفه ووظفه. ولكن تركيزنا سيكون على روعة هذا المنهج السوقي، وتطويره للأسواق وجودة المنتجات.

الفرنشايز أساسه عقد واتفاقية بين تاجر ناجح، وآخر يريد أن ينجح. الأول شق طريقه بأسلوب مميز، وتعرض للتحديات ولبعض الخسائر، وصرف الكثير وتعامل مع مختلف الظروف، ووضع الأنظمة الإلكترونية من مبيعات ومشتريات وحسابات وغيرها. وكل ذلك لم يكن سهلاً.

قديماً كان التجار يخفون أسرارهم عن غيرهم، ولكن اليوم، في عصر الـ «WIN.WIN» والكل رابح، برز مفهوم الفرنشايز الحديث القديم، وقام العديد من التجار الناجحين بمنح حقوق الامتياز لتجار طموحين ونشطين ومثابرين، والثاني استفاد بأنه وجد مشروعاً جاهزاً مدروساً ومصمماً على أسس النجاح ومجرب، وقد حقق نجاحاته وأرباحه «إذا لا خطر».

لذا ننصح التاجر المبتدئ والذي لا يحب المجازفات والمخاطرات، أن يبحث له عن شركات ناجحة في مشاريعها، ولديها نظام الفرنشايز.

ولكن شريطة أن يكون نظام امتيازها ذكياً مرناً، سهل التنفيذ سريع النجاح. واحذر الشركات الناجحة في منتجاتها، العقيمة المعقدة في حقوق امتيازها.

قديماً يصعب الحصول على شركات ناجحة وسهلة في حقوق امتيازها، فكبرى الشركات صعبة للغاية في منح الفرنشايز، ولكن اليوم ما أكثرها الشركات الناجحة في أعمالها والسلسة في منح امتيازها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا