• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

ارتفاع أعدادهم إلى 125 ألفاً وسكان الساحل الأيسر يعانون ظروفاً مأساوية

الثلوج ونقص الدواء والغذاء تحاصر نازحي الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 ديسمبر 2016

بغداد (الاتحاد)

توفيت نازحة من الموصل بمحافظة نينوى أمس، داخل مخيم الخازر على أطراف محافظة أربيل خلال مخاض بخيمتها، حيث يفتقر المخيم إلى المعدات الطبية والأدوية وسط سوء الأحوال الجوية، وحملت عائلتها السلطات الطبية والمنظمات الدولية مسؤولية وفاتها، مع ارتفاع عدد النازحين من الموصل إلى 125 ألفاً. وفي نفس الوقت يعاني سكان الساحل الأيسر لمدينة الموصل أوضاعاً مأساوية للغاية.

وقالت مصادر من داخل مخيم الخازر أمس، إن نازحة من الموصل توفيت بعد مخاض عسير وعدم توفر المساعدة الطبية والأدوية والمعدات اللازمة، بينما بقيت وليدتها «رتاج» التي أبصرت النور داخل خيمة، على قيد الحياة، وحملت عائلتها السلطات الطبية والمنظماتِ الدولية مسؤولية وفاتِها.

ويعاني نازحو الموصل في مخيم الخازر ظروفاً مأساوية صعبة جدا، مع البرد القارس وانخفاض درجات الحرارة، في ظل نقص وقود التدفئة والمياه الصالحة للشرب. وقال نازحون إنهم يكافحون البرد والمطر، مشيرين إلى أن الأغطية لا تكفيهم، مع نقص الوقود ووسائل التدفئة المعدومة أصلاً.

وأضافوا أن الخيام المنصوبة غير معدة لمقاومة ظروف جوية قاسية، حيث أغرقت مياه الأمطار المخيمات.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن نحو 70% من النازحين يعيشون في المخيمات، فيما يتحصن آلاف في مناطق غير مأهولة. ورصدت منظمات حقوقية في الأسابيع الماضية تفاقم معاناة النازحين جراء موجة البرد التي تضرب المنطقة وعدم توفر وسائل التدفئة في المخيمات. ... المزيد