• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

14 قتيلاً بهجوم لـ «الشباب» الصومالية في كينيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يوليو 2015

نيروبي (وكالات)

قتل 14 شخصاً على الأقل وأصيب 11 بجروح أمس في هجوم على قرية في شمال كينيا بالقرب من الحدود مع الصومال . وأعلنت جماعة «الشباب» مسؤوليتها عن الهجوم عبر إذاعة «الأندلس» الموالية للمسلحين. وقال المتحدث باسم الجماعة عبد العزيز أبو مصعب إن الشباب «على استعداد لشن مزيد من الهجمات ضد المسيحيين الكينيين في المنطقة إذا ما استدعت الحاجة». ويأتي الهجوم قبل أسبوعين من زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى كينيا. وقال مسؤول في شرطة مدينة مانديرا في أقصى شمال شرق كينيا على الحدود مع الصومال وإثيوبيا إن «الهجوم وقع في منطقة سوكو مبوزي وهي سوق كبيرة للمواشي قرب المدينة وقتل 14 شخصاً».

وأكد هذه المعلومات رئيس الشرطة الكينية جوزيف بوانيه عبر تويتر متحدثا عن «هجوم للشباب في مانديرا» أسفر عن «مقتل 14 وجرح 11». وأغلبية سكان هذه المنطقة من عمال المقالع المجاورة لكنهم وافدون من مناطق أخرى في كينيا.

وصرح رئيس الإدارة المحلية اليكس اولي نكويو «كان الناس نائمين عند وقوع الهجوم. وصل (المهاجمون) وألقوا متفجرات على المنازل». وأضاف «نظرا إلى طبيعة الهجوم، انهم الشباب. استخدموا المتفجرات والأسلحة الرشاشة». وبحسب الصليب الأحمر الكيني، فان الهجوم وقع باكرا صباح أمس وارسل الصليب الأحمر طائرة طبية لنقل بعض الجرحى إلى نيروبي نظرا إلى إصاباتهم الحرجة فيما أفادت المنظمة بأنها نقلت 11 جريحاً إلى المستشفى. وأربعة من الجرحى في حالة حرجة.

وتخوض حركة الشباب المتشددة التي أعلنت ولاءها لتنظيم القاعدة منذ العام 2007 حركة تمرد مسلح ضد السلطات الصومالية الضعيفة المدعومة من الدول الغربية ومن القوة الأفريقية في الصومال (اميصوم) البالغ عديدها 22 ألف عسكري.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا