• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

الجيش الأميركي يعلن انتهاء العمليات ضد التنظيم

بعد «داعش».. سكان سرت مهددون بالطاعون والألغام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 ديسمبر 2016

واشنطن، طرابلس (وكالات)

أنهى الجيش الأميركي رسمياً عمليته ضد تنظيم «داعش» في مدينة سرت الليبية. وقالت القيادة العسكرية في أفريفيا (افريكوم): «إنه بالشراكة مع حكومة الوفاق الوطني الليبية، كللت العملية بالنجاح، وأتاحت دحر الإرهابيين».

واستهدفت سفن وطائرات مقاتلة ومن دون طيار مواقع التنظيم 495 مرة. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية بيتر كوك: «نحن فخورون بدعمنا لهذه الحملة للقضاء على داعش في المدينة الوحيدة التي كان يسيطر عليها خارج العراق وسوريا»، موضحاً أن الطائرات الأميركية يمكن أن تتدخل مجدداً إذا طلبت حكومة الوفاق الليبية. وكان رئيس حكومة الوفاق فايز السراج قد أكد رسمياً تحرير سرت، بعد أن أعلنت قواته في 5 ديسمبر استعادة السيطرة على المدينة.

جاء ذلك، في وقت صدرت تحذيرات من أن سكان سرت مهددون بالطاعون والألغام. وقال القائد أحمد بالة المكنى «المتطوع» عند حي الجيزة البحرية آخر الأحياء التي حررت من «داعش»، حيث تختلط نسمات البحر برائحة الجثث المتحللة تحت الأنقاض: «لا يجب المجيء هنا.. هناك خوف من آفة الطاعون».

وأضاف: «الوضع في الجيزة البحرية والأحياء المجاورة لا يسمح بالقدوم إليها.. عشرات الجثث ما زالت تحت الأنقاض، الرائحة كريهة جداً، ويخشى أن تسبب الأمراض، مثل الطاعون». وأضاف أن المسلحين وأسرهم احتموا في أنفاق من الغارات الجوية وهكذا وجدوا أنفسهم عالقين تحت الأنقاض. هناك دواعش لكنْ أيضاً نساء وأطفال ماتوا من الجوع والعطش تحت الأنقاض». وتابع: «إمكاناتنا ضعيفة وغير كافية لإخراج الجثث أو إزالة الغام داعش في المكان».

إلى ذلك، أعرب المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر عن أمله بأن تشهد الأيام المقبلة توافقاً بين الأطراف من أجل بدء الحوار، منوهاً بما شهده اجتماع القاهرة الأخير من نتائج جيدة. وأفاد بأن هناك رؤية وشبه إجماع وتوافقاً من أجل فتح المسودة وتعديلها، مؤكداً أن الاتفاق السياسي هو أساس لأي حل في ليبيا، وأن الحوار السياسي هو السبيل الوحيد للأزمة. وأبان أن الأيام المقبلة ستشهد تحركاً أممياً أفريقياً عربياً لتفعيل لجنة المصالحة والحوار بين طرابلس وطبرق.

وطالبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا المجتمع الدولي بصرف مبلغ 151 مليون دولار لتغطية الاحتياجات الإنسانية في ليبيا 2017. وقالت البعثة في تقريرها الشهري الذي نشرته أمس: «إن نحو 782 أسرة نازحة من سرت تلقت مواد غذائية لفصل الشتاء المقبل»، موضحة أن 17 % من النازحين يعانون انعدام الأمن الغذائي.