• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  01:05    قوى المعارضة السورية تبدأ اجتماعها في الرياض وسط ضغوط للتوصل الى تسوية        01:43    الحريري يقول في كلمة مذاعة تلفزيونيا إنه ملتزم بالتعاون مع عون        01:44     الحريري: الرئيس طلب مني التريث في استقالتي وأبديت تجاوبا        01:45     الجبير: سنوفر الدعم للمعارضة السورية للخروج من مؤتمر الرياض في صف واحد    

الجزيرة وشباب الأهلي دبي يخرجان بـ«نقطة»

«الخوف» شعار «موقعة الكبار»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 نوفمبر 2017

مصطفى الديب (أبوظبي)

عاد علي مبخوت هداف الدوري بعد غياب آخر جولتين، وفشل شباب الأهلي دبي في التسجيل للمباراة الثالثة على التوالي، وخسر الجزيرة النقطة السابعة هذا الموسم على ملعبه.

كان هذا هو ملخص قمة الخوف والمبالغة في الحذر باستاد محمد بن زايد مساء أمس، التي شهدت محاولات خجولة لا تتناسب مع قيمة ومكانة وطموحات كل فريق.

وادخرت المباراة أكثر مشاهد الإثارة للدقيقة 92 عندما طالب الأهلي بركلة جزاء نتيجة سقوط لوفانور في منطقة الجزاء، إلا أن فريد علي خبير التحكيم أكد عدم صحتها، موضحاً أن الاحتكاك كان طبيعياً بين اللاعبين فارس جمعة ولوفانور قبل أن يقدم الأخير على ارتكاب مخالفة مع فارس جمعة.

وأكد فريد علي أن هناك ركلة جزاء غير محتسبة لشباب الأهلي دبي في الدقيقة 9، وذلك بعدما قام المدافع فارس جمعة بدفع اللاعب موسى سو.

وبعيداً عن الحالات المثيرة للجدل نجح تين كات في فرض أسلوبه على المباراة بفضل السيطرة على منطقة المناورات وسط الملعب بسبب الحالة الفنية الجيدة لمحمد جمال، كما نجح المدرب الهولندي في إغلاق مفاتيح لعب الأهلي من خلال إبطال مفعول كل من عبد العزيز هيكل وعبد العزيز صنقور على الأطراف، إضافة إلى الرقابة اللصيقة على الكوري موون صانع ألعاب الأهلي، كما نجح فارس جمعة في رقابة ماكيتي ديوب في قلب الهجوم.

وفي الشوط الثاني تحرر الجزيرة بعض الشيء من الدفاع وانتقل للهجوم، في حين عاد شباب الأهلي دبي للدفاع وتراجع لاعبوه للمنطقة الخلفية، الأمر الذي أهدى السيطرة للجزيرة، في حين لم يتغير وضع «الفرسان الثلاثة»، حيث غاب ديوب وموسى سو عن هز الشباك للمباراة الثالثة على التوالي بعد التعادل السلبي مع الشارقة في الجولة قبل الماضية ثم التعادل مع الوحدة بالنتيجة نفسها في الجولة الماضية، وكرر الأمر في مباراة الأمس ليضع ديوب أحد أفضل مهاجمي الدوري علامات استفهام كثيرة على أدائه، إضافة إلى موسى سو الذي لم يقدم أي جديد خلال التسعين دقيقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا