• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

خبراء ومحللون لـ «الاتحاد» بعد مرور خمسة أشهر من المقاطعة: الرباعي العربي حقق قدراً لا بأس به من أهدافه

الدول الأربع كشفت حقيقة قطر أمام العالم باعتبارها الدولة الأم للإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 نوفمبر 2017

أحمد مراد (القاهرة)

شدد خبراء ومحللون في القاهرة أن قرار الرباعي العربي الإمارات ومصر والسعودية والبحرين بقطع العلاقات مع قطر حقق العديد من الأهداف، أبرزها أنه أصاب الدوحة بالدوار السیاسي، ولم تعد تبحث عن مكاسب، وكل ما تریده الآن تقلیل الخسائر.

وأشار الخبراء والمحللون إلى أنه بفضل مقاطعة الرباعي العربي لقطر، بدأت الكثیر من دول العالم تنظر للتصورات والممارسات القطریة، السیاسیة منها والإعلامیة، بریبة وعدم اطمئنان، وتم وضعها تحت دائرة الضوء، حيث نجحت المقاطعة في إظهار حقيقة قطر أمام الرأي العام العالمي باعتبارها الدولة الأم للإرهاب، والداعمة له.

وأكدوا أن رهان الدوحة على عنصر الوقت لتلیین مواقف الدول العربیة الأربع فشل، بدلیل عدم تغییر اتجاه الأزمة، والتصمیم على تنفیذ المطالب التي نشبت من أجلها، مشيرين إلى نجاح المقاطعة في إدامة الضغوط على الدوحة، لإجبارها على تغيير سياساتها العدائية وإرباكها، بحيث تصبح أقل قدرة على إرباك الآخرين، والتأثير في أمنهم، وبهذا المفهوم تكون مقاطعة الدوحة ناجحة.

بداية، أوضح الكاتب والمحلل الصحفي، محمد أبوالفضل، أن المقاطعة أصابت الدوحة بالدوار السیاسي، ولم تعد تبحث عن مكاسب، وكل ما تریده تقلیل الخسائر، لذلك لم تعترف بالاتهامات التي وجهت إلیها، وتسعى بقوة لتحویل الدفة إلى قضایا أخرى، وحرف الموقف العربي عن مساره الصحیح، أملا في التنصل من المسئولیة الرئیسیة، لأن الاعتراف بها مباشرة یضع على عاتقها تداعیات جسیمة یمكن أن تكبدها خسائر فادحة.

وأكد أبوالفضل أن قطر ترید أن تستثمر شبكة المصالح التي تربطها بدول مثل روسیا وفرنسا وبریطانیا، وتستفید من انتهازیة إیران، لتشتیت الانتباه بعیدا عن جوهر الأزمة، والدخول في تفاصیل جانبیة تبعد عنها السخونة التي ظهرت علیها منذ بدایة الأزمة، وتظهر كأنها لم تتأثر بالمقاطعة، وبالتالي لن تغیر سیاساتها. ... المزيد