• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«مديرة السياسات» في المفوضية الأوروبية لـ «الاتحاد»:

الإمارات تحسن فرص حياة أطفال العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يوليو 2015

محمود خليل

محمود خليل(دبي) أكدت فينيك هوبر فلوريكا في حوار مع «الاتحاد» أن ما تقوم به الإمارات على صعيد تقديم المساعدات الإنسانية جعل منها من الدول المتميزة عالميا، مثمنة قرار القيادة الحكيمة لدولة الإمارات بإقامة دولة الإمارات مدينة للإغاثة الإنسانية في دبي، مشيرة إلى أن المدينة باتت مركزاً رئيساً في العالم للخدمات اللوجستية لتسهيل المساعدات الإنسانية الدولية، لما تتمتع به من بنى تحتية بمواصفات عالمية، علاوة على الدعم الإداري الكبير الذي تقدمه من أجل تعزيز التنسيق وقدرات الاستجابة لتقديم المساعدات الإنسانية، منوهة بأن المعرض والمؤتمر الدولي للمساعدات الإنسانية والتنمية (ديهاد)، الذي تستضيفه دبي سنويا أصبح على مدى السنوات حدثا راسخا يعد الأكبر من نوعه في المنطقة. وأوضحت أن الاتحاد الأوروبي يتطلع إلى تعزيز وتعميق علاقاته مع الإمارات، منوهة بأهمية تطوير الشراكة بين دولة الإمارات والمفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية وسبل الارتقاء بآليات التدخل الفاعل والمشترك على صعيد الأزمات الإنسانية والحد من تأثيرات تلك الأزمات على ملايين الأشخاص في العالم ومجابهة مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة المعدية، وبينت أن المفوضية الأوروبية تبحث دائما مع الإمارات قنوات الشراكة على صعيد دعم التنمية الدولية والاستجابة الإنسانية، وتبادل الخبرات ودعم الجهود الدولية لحماية مشردي الحروب واللاجئين والمتضررين من الكوارث الطبيعية في العالم، وتفعيل الجهود الدولية للتصدي لمخاطر انتشار الأمراض المعدية. وقالت إنها لمست خلال زيارتها للإمارات إبان انعقاد مؤتمر ومعرض ديهاد في مارس الماضي المكانة الكبيرة التي تحظى بها إسهامات دولة الإمارات في كافة مجالات العمل التنموي والإنساني لدى المسؤولين، لافتة إلى الدور الفاعل للمؤسسات الإنسانية والجهات المانحة الإماراتية واستجابتها العاجلة للتداعيات الناجمة عن الأزمات الإنسانية في مختلف مناطق العالم، والتي برزت من خلال تعاملها الإيجابي والنوعي مع تداعيات الأزمة الإنسانية في سوريا..فضلاً عن إسهاماتها الفاعلة في القضاء على الأمراض المعدية وجهودها الكبيرة في تطعيم ملايين الأطفال في باكستان وأفغانستان للحد من مخاطر مرض شلل الأطفال، مما ساهم في تحسين فرص الحياة الأطفال فضلا على استجابتها السريعة لنداءات الأمم المتحدة ومنظماتها المعنية للتصدي لانتشار أمراض معدية كالأيبولا، وغيرها. وقالت فلوريكا إن الجهود التي تقوم بها الإمارات للقضاء على الأمراض المعدية وفي الصدارة منها شلل الأطفال تستحق كل التقدير والإشادة وهي جهود مشرفة، مؤكدة رغبة الاتحاد الأوروبي في تعزيز آليات الشراكة مع دولة الإمارات، وتعزيز الجهود المشتركة. وحول استراتيجية المفوضية الأوروبية للتعامل مع أزمات سوريا والعراق وداعش ودورها في قطاع غزة، قالت فلوريكا، إن المفوضية الأوروبية رصدت 1,2 مليار يورو للعامين 2015- 2016 لتمويل الإغاثة والاستقرار والتنمية في المنطقة، ومكافحة خطر «داعش» والمجموعات المشابهة على مدى العامين المقبلين، مشيرة الى أن استراتيجية المفوضية تغطي المجالات الاجتماعية والإنسانية ولفتت الى أن المفوضية الأوروبية أقامت مشاريع اغاثية عدة في قطاع غزة، لكن اسرائيل، وفي كل مرة تشن حربا على القطاع، وتدمر تلك المشاريع، مشددة على أن هذا لن يوقفهم عن اقامة مشاريع الإغاثة والتنمية لللفلسطينيين منوهة بأن المسؤولين السياسيين في المفوضية ناقشوا هذا الأمر مع المسؤولين الاسرائيليين. وكشفت فلوريكا أن المفوضية الأوروبية قدمت خلال الربع الأول من العام الجاري مساعدات بقيمة 244 مليون يورو للعديد من اللاجئين والنازحين في دول المنطقة، من بينها 25 مليون يورو للنازحين في قطاع غزة، و38 مليون يورو للعراق، و25 مليون لليمن و136 مليون لسوريا. قالت فينيك هوبر فلوريكا المدير التنفيذي للاستراتيجية والسياسة والتعاون الداخلي في المفوضية الأوروبية، إن الإمارات حليف استراتيجي للاتحاد الأوروبي ولدول العالم في المساعدات الإنسانية الدولية وتحسين فرص حياة الأطفال في العالم، معربة عن تقديرها العميق للدور الإنساني الكبير الذي تقوم به دولة الإمارات بتقديم المساعدات للمحتاجين والاستجابة للازمات في العالم وتعاونها الوثيق مع دول العام لمحاربة الفقر، والقضاء عليه في ربوع دول العالم المختلفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض