• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في مجلس نظمته «أمانة تنفيذي دبي» واستضافه ضاحي خلفان

قيادات تربوية تتساءل: هل انقرض المعلم المواطن ؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يوليو 2015

محمود خليل

محمود خليل (دبي)

دعا المشاركون في المجلس الرمضاني الذي نظمته الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي تحت عنوان «هل انقرض المعلم الإماراتي ؟ » واستضافه معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي إلى إيجاد حلول واقعية تسهم في علاج ظاهرة عزوف الإماراتيين عن مهنة التعليم ذكوراً وإناثاً، والسبل الكفيلة بإعادة البريق لهذه المهنة وإعادة هيبتها بشكل فعّال.

وشددوا على أهمية توفير الحوافز والسياسات اللازمة لتعزيز تنافسية مهنة التعليم وجعلها مهنة مفضلة للإماراتيين.

وتطرق المشاركون إلى عدد من أسباب عزوف المواطنين الذكور عن مهنة التدريس، وأبرزها قلة الامتيازات وانخفاض الرواتب، وتراجع مكانة المعلم وهيبته في المجتمع وفي أعين الطلبة، مشيرين إلى أن مشكلة عزوف الخريجين الذكور من المواطنين عن العمل في سلك التدريس واحد من أبرز التحديات التي تواجه إستراتيجية تطوير التعليم على مستوى الدولة.

وأوصوا بضرورة إعادة النظر بنظام الامتيازات المقدمة للمعلمين، ووضع إستراتيجيات وسياسات واضحة لإنصافهم، ومساواتهم بالمؤسسات الحكومية الأخرى، الأمر الذي من شأنه أن يعيد الهيبة لمهنة المعلم ويعزز من وجود الكوادر المواطنة فيها.

ودعوا إلى إعادة هيكلة رواتب المعلمين المواطنين وزيادتها بما يتماشى مع ارتفاع تكاليف المعيشة، ووضع خطة طموحة للترقيات الوظيفية تلبي طموحات المعلمين في الترقي إضافة إلى توفير التدريب الكافي للمعلمين الجدد، وتحفيز الأبناء وبشكل خاص الذكور على الالتحاق بالمهنة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض