• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

خلال الملتقى الرمضاني لـ«التنمية والتعاون الدولي»

لبنى القاسمي: ذكرى رحيل زايد تخليد لشيم العطاء الإنساني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يوليو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

قالت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة اللجنة الإماراتية لتنسيق المساعدات الإنسانية الخارجية، إن التوجيهات السامية، والدعم الكبير من القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ساهمت ومن خلال التعاون مع الشركاء الإستراتيجيين، في أن تكون وزارة التنمية والتعاون الدولي، مظلة ومنصة وطنية، لتنسيق وشحذ وتصويب جهود المؤسسات الإنسانية والجهات المانحة الإماراتية.

جاء ذلك خلال الملتقى الرمضاني السنوي الذي عقدته الوزارة لشركائها الإستراتيجيين، والذي حضره رؤساء وممثلو المؤسسات الإنسانية، والجهات المانحة الإماراتية بفندق فيرمونت باب البحر بأبوظبي.

وأكدت معاليها أن ما تحقق خلال الفترة الماضية، والتي هي فترة قليلة نسبياً على صعيد نشأة الدول والحضارات قياساً لإنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة، في مجالات التنمية الدولية والاستجابة الإنسانية، لهي بحق، لإنجازات كبيرة، أكدت الدور الريادي لدولة الإمارات كعاصمة العالم الإنسانية، عبر فوزها في العام 2013، بمرتبة أكبر مانح للمساعدات الإنمائية في العالم مقارنة بدخلها القومي.

وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي: «إننا حينما نقف أمام دلالات الريادة الإماراتية في مجالات التنمية والتعاون الإنساني والتنموي، فإنه يجب علينا أن نسأل أنفسنا السؤال التالي: هل نحن قادرون على مواصلة ذلك الدرب المتميز من الريادة وحصد المراكز الأولى؟ أقول لكم نعم، نحن بفضل الله تعالى ماضون على درب العطاء الإنساني، لأن العطاء هو من شيم قادتنا».

حضر الملتقى كل من هزاع محمد القحطاني، وكيل وزارة التنمية والتعاون الدولي، وسلطان محمد الشامسي، الوكيل المساعد للتنمية الدولية، ونجلاء محمد الكعبي، الوكيل المساعد للتعاون الدولي، وعلي الهاملي، وكيل الوزارة المساعد للخدمات المساندة وممثلي ومسؤولي المؤسسات الإنسانية والجهات المانحة الإماراتية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض