• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المجلس الرمضاني لجائزة خليفة التربوية يؤكد :

ضرورة غرس مفاهيم الابتكار والإبداع لدى الطلاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يوليو 2015

السيد سلامة

السيد سلامة (أبوظبي)

أكد عدد من الخبراء والقيادات التعليمية في المجلس الرمضاني الذي نظمته جائزة خليفة التربوية، مساء أمس الأول، بعنوان «نحو تعليم يواكب مسبار الأمل»، ضرورة مواصلة النهوض بقطاع التعليم في الدولة بحيث يكون هذا القطاع، مواكباً لما تشهده الدولة من تدشين لمشروعات عملاقة مثل « مسبار الأمل» والطاقة النووية لأغرض سلمية، وتحلية المياه وهندسة الفضاء وتكنولوجيا الاتصالات، وغيرها من المشروعات التي تتطلب رؤي «غير تقليدية» في إعداد طالب علي درجة عالية من إتقان العلوم والرياضيات التي تمكنه من الانخراط في تخصصات علمية ترفد مثل هذه الحقول بكوادر وطنية متخصصة.

ودعا المشاركون في المجلس إلى ضرورة أن تكون جهود تطوير التعليم متكاملة وشاملة بحيث تشمل جميع عناصر منظومة التعليم في الدولة، خاصة المعلم الذي «يبدو» اليوم أقل معرفة بالتكنولوجيا من الطالب الذي يجلس أمامه في الصف الدراسي، وأكدوا أهمية أحداث نقلة نوعية في تطوير البرامج والتخصصات العلمية المطروحة في مؤسسات التعليم العالي بحيث يتم طرح تخصصات تلبي احتياجات وكالة الإمارات للفضاء، وغيرها من الجهات من كوادر وطنية مؤهلة في مختلف التخصصات العلمية والتطبيقية.

وحذر الخبراء من خطورة «اختلال ميزان» العلمي والأدبي، حيث كشفت دراسات ميدانية أن 79 في المئة من الطلبة المواطنين في المرحلة الثانوية يتجهون للقسم الأدبي، وهو ما يعني تضاعف خريجي التخصصات المرتبطة بالعلوم الإنسانية على حساب التخصصات العلمية التي تحتاجها الدولة.

وأكد المشاركون ضرورة الاهتمام بالمعلم المواطن باعتباره إحدى ركائز الأمن القومي في التعليم، وحذروا من أن عزوف الطلاب الذكور عن الالتحاق بكليات التربية في الدولة امتد إلى الطالبات، حيث انخفض مؤشر التحاق الطالبات بكلية التربية بجامعة الإمارات من 3 آلاف طالبة قبل 10 سنوات إلي 600 طالبة هذا العام، وهو ما يرسم صورة حول التحديات التي تواجهها المعلمات المواطنات في الميدان التربوي.

جاء ذلك خلال المجلس الرمضاني الذي نظمته الجائزة في أبوظبي، مساء أمس الأول ، بحضور أمل العفيفي الأمين العام لجائزة خليفة التربوية، ومحمد سالم الظاهري المدير التنفيذي للعمليات المدرسية، وتحدث فيه كل من أمل الكوس الوكيل المساعد لقطاع الأنشطة والبيئة المدرسية بوزارة التربية والتعليم، والدكتور المهندس ناصر محمد الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، والدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، والدكتورة نجوى الحوسني مستشار مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، والدكتور أحمد العور مدير عام معاهد التكنولوجيا التطبيقية، وأدار المجلس الدكتور خالد العبري عضو اللجنة التنفيذية بالجائزة، بحضور عدد من القيادات الأكاديمية والتربوية في الدولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض