• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

15٪ من الطلبة مرضى بـ«البدانة»

أمراض الكبار تغزو المدارس.. والتغذية «سلاح الطالب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 فبراير 2016

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

الإصابة بالسمنة والسكري، ثمن باهظ يدفعه الطالب بسبب أنماط الغذاء غير السليمة، ما يستوجب تشديد الرقابة على الأغذية المعروضة للبيع في المقاصف المدرسية، ومنع الطلبة من جلب الأطعمة غير الصحية معهم إلى المدرسة.

وبعدما أظهرت الإحصائيات أن 15٪ على الأقل من الطلبة يعانون من السمنة، ومهددون بأمراض أخرى منها السكري وضغط الدم، يشدد أولياء أمور وتربويون وخبراء التقتهم «الاتحاد» على ضرورة رفع مستوى الثقافة الصحية لدى طلبة المدارس في مختلف المراحل الدراسية، وإدراج التوعية الصحية بالمناهج الدراسية.

يقول المواطن خالد صالح الطنيجي «أب لثلاثة أبناء مصابين بالسمنة»، إنه يتبع مع أبنائه حمية غذائية مكثفة بهدف التقليل من وزنهم، لتجنب تعرضهم للأمراض، خاصة مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، مشيراً إلى أنه رغم مراقبته الدائمة لهم في المنزل وخارجه فإنه لا يمكنه مراقبتهم داخل الحرم المدرسي بشكل دائم، وهذا الأمر يقف عقبة في وجهه، مطالباً بضرورة تركيز برامج التوعية والرقابة بالمدرسة على الأطعمة والمواد الدهنية والسكاكر التي يجلبها الطلبة داخل المدرسة.

أطعمة من خارج المدرسة

وقالت خلود سالم الطنيجي، أم لطالبين أحدهما في الصف السابع، والآخر في الصف الثاني التأسيسي، إن نوعية الطعام المقدمة في المدارس لا تأتي على هوى الطلبة، على حد تعبيرها، وأغلب المأكولات التي تباع في المقصف المدرسي لا يحبها الطلبة، الأمر الذي يدفعهم إلى توفير الأطعمة من خارج الحرم المدرسي وجلبها معهم إلى المدرسة، مشيرة إلى أن معظم هؤلاء الطلبة في الحلقة التأسيسية الأولى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض