• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

ابتكارات وتقنيات للوقاية من الأمراض الوراثية في معرض بجامعة زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 نوفمبر 2017

أبوظبي ( الاتحاد)

استؤنفت أمس، فعاليات مؤتمر الشرق الأوسط السنوي الرابع للبيولوجيا الجزيئية، المقام برعاية معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي رئيسة جامعة زايد، ويشارك فيه نحو 800 عالم وباحث من 40 دولة، وذلك في مركز المؤتمرات بفرع الجامعة في أبوظبي.

وبالتوازي مع الجلسات العلمية للمؤتمر، أقيم معرض مصاحب ضم عشرين عارضاً دولياً من مختلف أنحاء العالم، عرضوا في أجنحتهم أحدث الأجهزة والتطبيقات المبتكرة المستخدمة في أبحاث البيولوجيا الجزئية والتقنيات الدقيقة المتبعة في الكشف عن الأمراض وتحليل الجينات والأحماض النووية وغيرها.

وتركز المواد المعروضة في جناح «المركز العربي للدراسات الجينية» على مدى الاستفادة المرجوة منها في وقاية الإنسان ومعالجته من الأمراض الوراثية، التي تعد الأكثر انتشاراً في المنطقة العربية، من خلال عرض مفصل لطريقة جمع المعلومات وتصنيفها، بالتعاون مع هيئات الصحة، للعمل في ما بعد على إيجاد أنجع الطرق والأدوات لعلاج هذه الأمراض وتفاديها مستقبلًا.

ويوفر المركز من خلال موقعه الإلكتروني كافة الأرقام والإحصاءات التي تخدم المستشفيات والمراكز الطبية. وهو يقوم بشكل دوري بإنتاج كتيبات ومنشورات تعريفية توعوية حول الأمراض الوراثية المزمنة كالسرطانات والاضطرابات الدماغية العصبية، بالتعاون مع أطباء وباحثين متخصصين.

ويضم المعرض أبحاثاً في مجال تصنيع الأنزيمات والجينات وتهجينها لاستخدامها في المختبرات والتجارب العلمية على النباتات والحيوانات لدراسة مفاعيل الأدوية والاختبارات السريرية.

وقال محمد جابر من مؤسسة «بيو لاب» المشاركة بالمعرض: «قد نتوصل مستقبلًا إلى علاج الأمراض المزمنة عن طريق حقن أنزيمات معينة أو تصحيح التركيبة الجينية لتعود إلى سابق عهدها وتعمل بالشكل المطلوب، لنتمكن من الاستغناء عن الأدوية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا