• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م
  09:14     العبادي يعلن انطلاق المرحلة الأولى من عمليات استعادة الحويجة بشمال العراق         09:15     الشرطة البريطانية تعتقل مشتبها به سادسا على خلفية هجوم مترو لندن     

45 عاماً على تدشينه

ميناء زايد... قصة التطور البحري في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 ديسمبر 2016

بسام عبد السميع (أبوظبي)

قبل عام 1968، التاريخ الذي شهد إنشاء ميناء زايد في أبوظبي، كان التجار يفرغون البضائع التي يستوردونها بحراً بوساطة السفن الكبيرة عابرة القارات على بعد 8 كيلومترات في عرض البحر بسبب ضحالة المياه.. الميناء أصبح شاهداً على مراحل التطور في القطاع البحري والسياحة البحرية في إمارة أبوظبي على مدى 45 عاماً مضت على افتتاحه.

تبلغ مساحة الميناء، الذي يتألف الآن من 3 أحواض، 5.1 كيلومتر مربع، ويضم 21 مرسى يتراوح عمقها بين 6 إلى 15 متراً ومزود بوحدات سحب بقوة 3000 حصان ووحدات إرشاد بحري بقوة 1200 - 2400، وذلك لسحب السفن عند الدخول والخروج، كما يتوافر 15 رصيفاً بطول إجمالي نحو 3400 متر من ضمنها رصيف مخصص للمدحرجات وآخر للحبوب والصب.

قبل عام 1968، كان التجار يفرغون الحمولة عبر صنادل ودوب صغيرة تحمل البضائع إلى الشاطئ وتفرغها في انتظار تسلمها بوساطة أصحابها من التجار.

وكانت عمليات التحميل والتنزيل تتم بشكل يدوي على شاطئ أبوظبي، حيث كان العمال يحملون البضائع على ظهورهم فكانت هناك حاجة ماسة إلى تطوير الخدمات المينائية، وأثرت تلك العمليات الشاقة سلباً في كل من المستورد والمستهلك وأصحاب السفن وضعف نسبة المساهمة في اقتصاد الإمارة.

وبدأ تنفيذ أولى مراحل إنشاء ميناء زايد، ليكون البوابة الرئيسة لعمليات الشحن في إمارة أبوظبي في عام 1968 وذلك بتشييد رصيف بحري واحد طوله 450 متراً وعمقه 4 أمتار لرسو السفن والقوارب، كما تم تجهيز منطقة خلفية للتخزين تضم مستودعاً وساحة تبلغ مساحتها 150 ألف متر مربع وبدأ استخدام هذه المنشآت عام 1969. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا