• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

بالصور.. أردوغان يلتقي الطفلة بانا صاحبة التغريدات الشهيرة من حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 ديسمبر 2016

الاتحاد نت

للمزيد من الصور اضغط هنا

التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، بالطفلة السورية بانا العابد التي اشتهرت بتغريداتها التي وصفت فيها الوضع المأسوي في حلب. والتقطت صور لاردوغان وزوجته مع الطفلة بانا وعائلتها في القصر الرئاسي في العاصمة أنقرة. وكتب الرئيس التركي، على صفحته الرسمية على موقع "تويتر"، تدوينة جاء فيها "بنتنا من حلب بانة العبد AlabedBana@ أسعدتنا كثيرا حين زارتنا في المجمع الرئاسي برفقة عائلتها. تركيا إلى جانب السوريين دائما".بدورها، كتبت بانا العابد، على صفحتها على موقع التدوينات القصيرة "مسرورة جدا بلقاء السيد أردوغان".وكانت الطفلة بانا (سبع سنوات)، التي أصبحت نجمة على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما وثقت بتغريداتها يوميات الحرب في ظل الحصار، قد خرجت من الأحياء الشرقية لهذه المدينة مع عائلتها. وقالت مؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية "اي اتش اتش" في حسابها على "تويتر"، قبل يومين إن الطفلة بانا العابد "قد أجليت من حلب هذا الصباح مع عائلتها" ونشرت لها صورة مع أحد العاملين في المنظمة.وقال متحدث باسم المنظمة إن الطفلة "خرجت في إطار المجموعة الأولى التي أجليت صباح الاثنين وباتت اليوم في منطقة الراشدين" في ريف حلب. من جهته، قال أحمد طرقجي رئيس منظمة طبية أميركية سورية، عبر تغريدة مدعومة بصورة، إن الفتاة قد أجليت ووصلت "مع عدد آخر من الأطفال" إلى ريف حلب.بعدها، نشرت وكالة الأناضول التركية للأنباء مقابلة مقتضبة مع الطفلة العابد تظهر فيها وهي مرتدية معطفا سميكا وقبعة لحمايتها من البرد.

وقالت في هذه المقابلة "في حلب، القصف غطى كل الأماكن وخرجنا من الأنقاض بعد أن تهدم منزلنا".

وأعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو الاثنين أنه سيتم استقبال الطفلة مع عائلتها في تركيا، حسب ما نقلت عنه الأناضول.

ودأبت الطفلة العابد، منذ سبتمبر الماضي، على إرسال التغريدات مع والدتها تروي فيها الحياة اليومية في الأحياء الشرقية لحلب المحاصرة وتعرضها للقصف الجوي من قوات النظام السوري.

ويتبع الطفلة على حسابها على موقع "تويتر" أكثر من 354 ألف شخص. وفي تغريدة لها الأحد، ناشدت العابد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ووزير الخارجية التدخل لتمكين السكان المحاصرين من الخروج من حلب.

ورد عليها الوزير التركي في تغريدة قائلا إن "العقبات التي نواجهها على الأرض لن تثنينا"، مضيفا "كوني على ثقة بأننا سنبذل كل ما هو ممكن لإخراجك أنت والآلاف الآخرين إلى مكان آمن".

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا