• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

بكتيريا من قاع المحيط لعلاج سرطان البروستاتا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 ديسمبر 2016

رويترز

أظهرت تجربة أن علاجاً غير جراحي لسرطان البروستاتا في مرحلة مبكرة يحقن خلاله الأطباء عقاراً حساساً للضوء مستخلصاً من بكتيريا من قاع المحيط في مجرى دم المريض يقتل الخلايا السرطانية دون أن يدمر الأنسجة السليمة.

 

وأظهرت نتائج التجربة التي شملت 413 مريضاً أن العقار الذي يجري تنشيطه بالليزر ليدمر نسيج الورم في البروستاتا كان فعالًا للغاية لدرجة أن نصف المرضى دخلوا حالة التعافي مقارنة بنسبة 13.5 بالمئة في المجموعة التي تناولت دواء بديلاً.

وقال استشاري المسالك البولية في كلية جامعة لندن «هذه النتائج أخبار ممتازة بالنسبة للرجال الذين يعانون من سرطان البروستاتا في مرحلة مبكرة حيث يقدم علاجاً يمكنه قتل السرطان دون استئصال البروستاتا أو تدميرها».

وقال فريق إمبرتون في دراسة نشرت في دورية لانست لعلم الأورام إن العقار الحساس للضوء المستخدم مأخوذ من بكتيريا اكتشفت في قاع المحيط. وللبقاء على القليل جداً من ضوء الشمس تطورت البكتيريا لتحويل الضوء إلى طاقة بكفاءة لا تُصدَق.

واستغل علماء معهد فايتسمان هذه الميزة لتطوير العقار وهو مركب يطلق شوارد حرة لتقتل الخلايا المحيطة عند تنشيطه بالليزر.

ويخضع الرجال الذين يعانون من سرطان البروستاتا في مرحلة مبكرة في الوقت الحالي لملاحظة نشطة حيث تتم متابعة المرض ولا يجرى العلاج إلا عندما يصبح أكثر شدة. والعلاج الجذري الذي يشمل إزالة البروستاتا بالكامل أو تعريضها للإشعاع له آثار جانبية كبيرة طويلة الأجل ولذلك لا يستخدم إلا لعلاج السرطانات عالية الخطر.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا