• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

«خليفة الإنسانية» شريك استراتيجي

الأحياء الخليجية تفخر بموروثها الشعبي في «زايد التراثي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 ديسمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تشرف مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، كشريك استراتيجي بالدورة السابعة من مهرجان الشيخ زايد التراثي 2016، على كل الأحياء التراثية الإماراتية والخليجية والعربية والعالمية، من خلال فريق عمل مكون من 43 شاباً إماراتياً متطوعاً لهم دور مهم في التنظيم والمتابعة والتنسيق، وكذلك في إبراز إنجازات المؤسسة وشرح رسالتها وأهدافها لزوار مهرجان زايد التراثي.

توسعت مهام المؤسسة في الدورة الحالية عن العام الماضي بزيادة عدد الدول المشاركة، إذ عملت المؤسسة على بناء الجناح الإماراتي وإدارته والإشراف عليه، وكذلك الإشراف والتكفل بكل ما يخص وفود 17 دولة مشاركة في باقي أحياء المهرجان تعكس التراث الخليجي والعربي والعالمي.

ويمثل التراث الشعبي بمفهومه العام جميع المواد الثقافية الموروثة من معتقدات وعادات وتقاليد وفنون شعبية، إضافة إلى أنواع من الإبداع الشعبي ووسائله والآداب والفنون التعبيرية والموسيقى والفنون التشكيلية، وكل ما أنجزه الإنسان من فنون تطبيقية وصناعات ذات قيمة خلال مسيرته الثقافية.

الجناح السعودي

وتسعى مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية لإبراز تراث الدول المشاركة، لأنه يمثل ما خلفه الأجداد لكي يكون عبرةً من الماضي ونهجاً يستقي منه الأبناء الدروس، ليَعبُروا به من الحاضر إلى المستقبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا