• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الغرير يتبرع بثلث ثروته لدعم التعليم بالإمارات والعالم العربي

منح جامعية بـ 4.2 مليار درهم للمتفوقين من الأسر محدودة الدخل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يوليو 2015

وام

أعلن عبد الله أحمد الغرير ـ أحد أبرز قادة الأعمال في الإمارات العربية المتحدة ـ في دبي اليوم أنه خصص ثلث ثروته الشخصية لإنشاء "مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم" تهدف إلى تزويد جيل الشباب في العالم العربي بالكفاءات والمهارات اللازمة لتأهيلهم ليكونوا قادة المستقبل وتزويدهم بالكفاءات والقدرات المطلوبة ليسهموا في نهضة مجتمعاتهم وبنائها.

وتسعى المؤسسة لتوفير فرص الحصول على التعليم الجامعي للمتفوقين من العائلات محدودة الدخل في الإمارات والعالم العربي حيث ستعمل على توفير منح دراسية جامعية لما يزيد عن 15 ألف طالب خلال المرحلة الأولى لعملها التي تمتد على السنوات العشر القادمة وذلك بميزانية أولية تقدر بـ 4.2 مليار درهم (حوالي 1.1 مليار دولار اميريكي) على أن تتلوها مراحل لاحقة وفق الخطة الاستراتيجية للمؤسسة.

وستركز المنح على التخصصات الأكاديمية التي تلبي احتياجات الاقتصاد العالمي الحديث وتواكب أولويات وأسس بناء الدولة العصرية كما وستقوم المؤسسة بدعم برامج تعنى برفع مستوى جودة التعليم الاساسي في العالم العربي والبرامج الهادفة لتطوير الابتكار والتميز في التعليم.

وقال عبدالله الغرير في تصريح صحافي له أنه اقدم على ذلك التزاما منه بمسؤوليته تجاه وطنه وانسجاما مع مسيرة الإمارات الإنسانية التي يحتفى بها في "يوم زايد للعمل الإنساني" تكريما لذكرى وفاة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي تصاف 19 رمضان من كل عام.

وقام الغرير ـ مالك مجموعة الأعمال الشهيرة التي تزاول نشاطها في مجالات متعددة تشمل الخدمات المصرفية والغذاء والبناء والعقارات ـ بتسجيل المؤسسة قانونيا وتعيين مجلس أمناء برئاسة معالي عبد العزيز عبدالله الغرير لتسييرها والإشراف على أعمالها وعمل على إنجاز الإجراءات القانونية التي تمنح "مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم" ملكية ثلث مجموعة شركات عبد الله أحمد الغرير بما في ذلك أصولها وعوائدها وأرباحها.

وأوضح أن "هذه المبادرة تأتي استكمالا للمسيرة الإنسانية التي قادتها الإمارات في نشر قيم الخير والتراحم والعطاء وتوفير الرفاه والحياة الكريمة لشعبنا وكل المقيمين على أرضنا وعلى امتداد العالم العربي ووقع اختيارنا على التعليم كونه أحد أهم أسس نهضة المجتمعات وبناء الحضارات وهو المحرك الدافع لمسيرة التنمية المستدامة".

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض