• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

الحكومة الفلسطينية تقرر إجراء الانتخابات المحلية 13 مايو.. و«حماس» ترفض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 فبراير 2017

رام الله (الاتحاد)

قررت حكومة الوفاق الفلسطينية، أمس، إجراء انتخابات الهيئات المحلية للبلديات يوم 13 مايو المقبل في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، لكن حركة حماس سارعت إلى رفض القرار، معتبرة أنه «يعزز الانقسام» الداخلي.

وقالت الحكومة، في بيان عقب اجتماعها الأسبوعي في مدينة رام الله، إن «إجراء الانتخابات المحلية يهدف إلى استعادة الوحدة، وإنهاء الانقسام وتوحيد مؤسسات الوطن في إطار الشرعية والقانون، ويمهد لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية».

وأكدت الحكومة «ضرورة إجراء هذه الانتخابات كحاجة وطنية، وكحق للمواطن في اختيار ممثليه في مجالس الهيئات المحلية، بما يسهم في تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين وتحسينها، بعد أن تم إصدار مشروع قرار بقانون إنشاء محكمة قضايا الانتخابات المختصة».

وأرجأت السلطة الفلسطينية هذه الانتخابات التي كان من المفترض أن تجري في أكتوبر الماضي، لأسباب متعلقة بالانقسامات بين الفصائل الفلسطينية، لا سيما بين حركتي فتح وحماس. وستجري الانتخابات في 416 تجمعاً فلسطينياً بين قرية ومدينة في الضفة، و15 هيئة في القطاع.

في غزة، قال الناطق باسم حماس في قطاع غزة فوزي برهوم في بيان، إن «حركة حماس تعتبر قرار حكومة رامي الحمد الله بإجراء الانتخابات المحلية باطلاً ومرفوضاً، لكونه يعزز الانقسام ويخدم سياسة حركة فتح، ويأتي مفصلاً على مقاسها على حساب مصالح الشعب الفلسطيني ووحدة مؤسساته». ويعرقل الخلاف السياسي بين حركتي فتح بزعامة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وحماس إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية أيضاً.