• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

إدارة المستشفى سلمت خادمة لشرطة الإمارة لمخالفتها القوانين

وفاة والدة «ميمونة» بعد عامين من مرافقتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 ديسمبر 2016

أحمد مرسي (الشارقة)

توفيت والدة المريضة ميمونة محمد، تشادية الجنسية، والتي ترقد في مستشفى القاسمي بالشارقة منذ ما يقارب ثلاث سنوات، وذلك إثر تعرضها لأزمة قلبية، وبعد أن ظلت كمرافقة لابنتها في المستشفى على مدى عامين كاملين.

وأكدت نعيمة خميس الناخي رئيس قسم الخدمات الاجتماعية في المستشفى، في تصريحات إعلامية، أنه تم إنهاء الإجراءات الخاصة بدفن والدة المريضة، وتسليم جثمانها لأهلها، بينما زوج المريضة يماطل منذ أكثر من عامين، في إخراج زوجته من المستشفى خاصة بعد أن انتهت مده علاجها وبات الأمر طبياً يحتاج لرعاية فقط وهو ما أقرته التقارير الطبية للحالة.

وأشارت الناخي إلى أن زوج المريضة سبق وأن استقدم والدتها «التي توفيت»، في شهر يناير من عام 2015 بتأشيرة زيارة لتكون برفقة ابنتها المريضة، ومنذ ذلك الحين، وهي موجودة في المستشفى، حيث خالفت شروط الإقامة بالدولة، كما وأن الجميع رأف بحالتها وكانوا يحاولون مساعدتها والتعامل معها على أنها من الأهل للتخفيف عليها.

وأفادت الناخي بأن إدارة المستشفى فوجئت أمس الأول بإحضار الزوج لخادمة من الجنسية الأثيوبية، للمكوث مع زوجته في غرفة المستشفى، إلا أن إدارة المستشفى قامت بإبلاغ الشرطة، حيث تبين أنها مخالفة لشروط الإقامة والعمل داخل الدولة، وقد تم استدعاؤه من قبل الشرطة للتحقيق في الأمر.

وأضافت: أن إدارة المستشفى قدمت كافة الرعاية الصحية والعلاجية للمريضة خلال الفترات الماضية وأن حالتها الصحية مستقرة، وباتت الحاجة لبقائها في المكان غير ضرورية كونها تحتاج لرعاية منزلية، وأنه تم التواصل مع زوجها عشرات المرات في السابق وفي كل مرة يوعد بإخراجها من المكان دون أن يفي بذلك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا