• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م

33.4 % نسبة الإصابة في مدارس أبوظبي (1 -2)

بدانة الأطفال «هم ثقيل».. ومشاكل صحية ونفسية بالجملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 ديسمبر 2016

ملف أعده : منى الحمودي وإبراهيم سليم

تشكل السمنة خطراً حقيقياً على الجيل الجديد، بعدما أظهرت دراسة شملت جميع الفئات العمرية في مدارس إمارة أبوظبي عدا رياض الأطفال، وتعاونت على إنجازها أربع جهات حكومية هي: مستشفى زايد العسكري، وكلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات، ومجلس أبوظبي للتعليم، والخدمات العلاجية الخارجية في شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، ارتفاع نسبة البدانة إلى 33.4% بين طلبة مدارس إمارة أبوظبي، إذ تبين إصابة 14.2 من الطلبة بزيادة في الوزن، و19.8% يعانون من السمنة ما بين الذكور والإناث في العمر ما بين 6-19 سنة.

وتثير المؤشرات التي أظهرتها الدراسة القلق لخطورة ما سوف يترتب عليها من تحديات مستقبلية ومشاكل صحية ونفسية عديدة على جميع فئات المجتمع الإماراتي بما فيه الأطفال الذين هم أساس المجتمع ومستقبله.

ونظراً لكبر حجم المشكلة وتعدد أسبابها وصعوبة التعامل معها، أكد خبراء ضرورة التعامل مع المشكلة بجدية لتجنب المخاطر المترتبة عليها، فيما بدأت أبوظبي في تنفيذ استراتيجية شاملة لمحاصرة الظاهرة عبر خطط تلتزم بها المدارس، بمشاركة أولياء الأمور.

تُعرف السمنة على أنها زيادة في الأنسجة الدهنية في الجسم، ولتقدير نسبة السمنة في الجسم يتم استخدام مقياس كتلة الجسم (BMI) حيث يتم حساب وزن الجسم بالكيلوجرام، مقسوماً على مربع الطول بالمتر، مقارنته مع الرسم البياني النموذجي، وتُعرف الزيادة في الوزن عندما تفوق نسبة كتلة الجسم الدرجة المئوية الطبيعية.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية إن الشخص «زائد الوزن» إذا كان مؤشر كتلة الجسم لديه أكثر من 85%، وإذا كان المؤشر 95%فأكثر يعتبر الشخص مصاباً بالسمنة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا