• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

رفع علم الإمارات في دار الاتحاد

محمد بن راشد: العلم أمانة نحافظ عليها بمداد الوفاء والولاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 نوفمبر 2017

دبي (وام)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن علم الإمارات سيبقى دائماً رمزاً شامخاً لوحدة الإمارات وقوتها، وسيظل أبدا عنواناً لعزة أبنائها وكرامتهم ورفعتهم يرفعونه على الدوام، راية يواصلون تحتها مسيرة النماء والتقدم التي بدأها الآباء المؤسسون بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات الذين اختاروا أن تكون الوحدة هي الطريق التي نسلكها نحو المستقبل، ونواصل اليوم من بعدهم حمل مسؤوليتها والمضي بها قدماً لغد تنعم فيه بلادنا وأمتنا بالخير والنماء.

وقال سموه، إن العلم أمانة كبيرة يجب علينا صونها، نبذل الغالي والنفيس في سبيل الحفاظ عليها عالية خفاقة في سماء الكرامة والمجد، بمداد من الوفاء والولاء للوطن والانتماء لترابه الغالي، وبالعمل الجاد ومضاعفة الجهود في سبيل ارتقاء دولتنا أعلى مراتب التقدم، بما يكفل لشعب الإمارات مقومات الرخاء والسعادة، لنحمي مكتسباتنا الوطنية ونصون مقدراتنا التنموية لغد حافل بالفرص تنعم فيه الأجيال القادمة بثمرة ما نغرسه اليوم، منوهاً إلى أن المعرفة ستبقى دائماً ركيزة أساسية في الفوز بسباق التميز الذي اختارت دولة الإمارات أن تخوضه واضعة نصب أعينها هدفاً واحداً واضحاً، وهو الوصول إلى المركز الأول.   

جاء ذلك بمناسبة الاحتفال بـ «يوم العلم» حيث قام سموه برفع علم الدولة في دار الاتحاد بدبي- والذي شهد قبل 46 عاماً توقيع الوثيقة الخاصة بتأسيس دولة الاتحاد - إيذانا ببدء احتفالات الدولة بيوم العلم ضمن التقليد السنوي الذي أطلقه سموه في العام 2013، وذلك ضمن احتفالية كبيرة شارك فيها جمع من طلبة المدارس وأصحاب الهمم. وصاحب رفع علم الدولة عزف أوركسترا أطفال الإمارات للسلام الوطني لدولة الإمارات في احتفالية جسدت قيم التلاحم بين أبناء الإمارات والانتماء الراسخ للوطن والولاء الكامل لقيادته الرشيدة في هذه المناسبة الخاصة التي يرفع فيها علم الإمارات في ربوع الدولة، وعلى جميع المنشآت والمرافق والبيوت تعبيراً عن الانتماء والولاء للوطن وقيادته الرشيدة، والتمسك بقيم الاتحاد التي أرساها الآباء المؤسسون لتظل الضمانة التي تكفل للإمارات وشعبها المعطاء أسباب التقدم والازدهار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا