• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

حسن الشلغومي رئيس منتدى الأئمة في فرنسا لـ «الاتحاد»:

قطر تجند شباب فرنسا تحت ستار الجمعيات الخيرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 نوفمبر 2017

حوار - بسام عبد السميع:

الظلام لا يغير بالظلام، ومنابر المساجد ليست لنقل الصراعات، وقطر مستمرة في تجنيد الشباب الفرنسي من الأحياء الشعبية وإرسالهم إلى مناطق الصراع في الشرق الأوسط، قطر داعية الفتنة، وتخصصت في جلب الصراعات الخارجية. الإرهاب الذي نشهده اليوم أساء كثيراً لصورة الإسلام في أوروبا بسبب سياسات الدول، وتنظيم الإخوان الإرهابي يشكل الذراع التنفيذية لمخططات قطر الإجرامية ولديه 2400 موقع إلكتروني فرانكفوني في فرنسا تبث التكفير والإرهاب و46 ألف تويتر يومي. بتلك الكلمات بدأ الشيخ حسن الشلغومي رئيس تجمع أئمة مسلمي فرنسا وإمام مسجد درانسي شمال باريس حواره معنا.

وقال الشيخ الشلغومي الذي يحظى بحماية بوليسية دائمة بفرنسا في حوار مع «الاتحاد» «تسييس الدين أكبر ضرر تحدثه هذه الجماعات حالياً»، محذراً من خطر المجموعات المتطرفة التي تحاول استقطاب الشباب المسلم، مضيفاً: لا يمكن ربط الإسلام بهؤلاء المجرمين.

وطالب الدول العربية بتمكين أئمة الإسلام المعتدل لمواجهة الخطاب المتطرف، مشيراً إلى أن قطر وإيران وتركيا تسيطر على 50% من المساجد في فرنسا، وقال «الإسلام لا يدعو إلى القتل ومن يقول ذلك يدعي زوراً وبهتاناً على الإسلام»، لافتاً إلى أن فرنسا بها أكثر من 2300 مسجد وعدد المسلمين يتجاوز 6 ملايين شخص.

وقال إن القرآن الكريم حث على مجادلة أهل الكتاب بالتي هي أحسن،- وليس بالتي هي أخشن -، فالعمل الإرهابي كان سبباً لارتفاع أصوات المعادين للإسلام والمسلمين، وتم الاعتداء على 250 مسجداً في فرنسا، كما أن هناك حالياً في أوروبا سبعة آلاف شاب تم التغرير بهم، يوجدون في ليبيا والعراق وسوريا.

وتوقع الشلغومي استمرار العمليات الإرهابية في أوروبا، نتيجة بقاء الإخوان وأيديولوجيا التكفير والإرهاب والتطرف، فالمئات من الشباب الفرنسي في ليبيا والعراق وسوريا لم يعودوا، فضلاً عن جهل كثير ممن قدموا أنفسهم على أنهم صورة للإسلام، مؤكداً أن المحاربة الأمنية وحدها لن تستطيع القضاء على هذه التيارات. ... المزيد