• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني لـ«خيرية الفجيرة»

محمد بن حمد يكرم 90 طفلاً من المعاقين واليتامى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يوليو 2015

السيد حسن

الفجيرة (الاتحاد)

شهد سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، الفاعليات التي نظمتها جمعية الفجيرة الخيرية في يوم زايد للعمل الإنساني.

وحضر الحفل الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام والشيخ مكتوم بن حمد الشرقي، ومعالي سعيد بن محمد الرقباني رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية وأعضاء مجلس الإدارة والدكتور أحمد الكبيسي الداعية الإسلامي ورؤساء الدوائر المحلية.

وقال معالي سعيد الرقباني: ونحن نستحضر ذكرى رحيل المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه نقف بإجلال وتقدير أمام مثال نادر في البذل والعطاء والجود والسخاء، والكرامة والإباء، بحكمته بنى دولة، وبعطائه أنقذ أمماً من الفقر والمرض والجوع، لقد استطاع الشيخ زايد أن يضيء شمعة أمل وبهجة في حياة كل محتاج أو منكوب سواء كان طفلاً أو أسرة أو شعباً بأكمله إنه بحق رجل بنى أمة.

وأضاف الرقباني أن عمق الوجدان الإنساني في فكر وعقيدة مؤسس دولة الإمارات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان دائماً من أبرز المكونات الرئيسية في قيادته التاريخية وهي لا تزال نفسها السمات المحددة لقيادة الإمارات، واليوم تتصدر العالم في العطاء بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله).

وأشار الرقباني أنه في يوم العطاء الإنساني سيظل اسم الشيخ زايد قدوة ونموذجاً إنسانياً عالمياً وحضارياً نفخر به في دولة الإمارات، وتفخر به الأجيال القادمة وسيبقى نهج الشيخ زايد (رحمه الله) حياً فينا نستلهمه ونسير على دربه في مسيرة خير متواصلة احتلت فيها دولة الإمارات المرتبة الأولى عالمياً، كأكبر مانح للمساعدات الإنمائية الرسمية خلال عام 2014 بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله).

وقد أولى صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الفجيرة، جل اهتمامه ورعايته لجمعية الفجيرة الخيرية، وهي تحظى بالرعاية المباشرة من سموه، وتقوم الجمعية بتنفيذ عديد من المشروعات والمبادرات الخيرية والإنسانية الهادفة إلى مساعدة المحتاجين ومد يد العون والمساعدة لهم ورعاية أبنائنا وبناتنا من الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة ودعمهم في مراحلهم الدراسية، وذلك لضمان الحياة الكريمة لهم.

وأوضح الرقباني أن عدد الأيتام المكفولين في الجمعية وصل 15260 يتيماً، ووصلت أعداد الأسر المنتجة المواطنة في الجمعية إلى 400 أسرة، كما استفاد (27.016 ) طالباً وطالبة من المساعدات الدراسية التي قدمتها الجمعية في السنوات الأخيرة، ويعتبر مشروع حفظ النعمة أحد المشاريع المتميزة التي أقامتها الجمعية الخيرية، وقد جاءت فكرة المشروع من صاحب السمو حاكم الفجيرة وبدأ المشروع في عام 2004م، وتم توزيع ( 3.205.633 ) وجبة طعام على المحتاجين منذ بدايته وحتى عام 2014 م.

كما تقدم الرقباني بأسمى آيات الشكر والعرفان لسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة على الاهتمام والدعم الذي تتلقاه الجمعية من سموه، وفي نهاية الحفل قام سمو ولي عهد الفجيرة بتكريم 90 من الأطفال الأيتام والمعاقين والأسر النموذجية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض