• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

إصابة 20 مدنياً خلال مواجهات عنيفة في الضفة

شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال في القدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 فبراير 2016

عبد الرحيم الريماوي، علاء مشهراوي، وكالات(القدس، رام الله، غزة)

استشهد شابان فلسطينيان، قبيل منتصف الليلة قبل الماضية، برصاص الشرطة الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، بعد تنفيذهما عملية إطلاق نار لم تقع فيها إصابات. وذكرت مصادر فلسطينية أن الشهيدين منفذا العملية هما: منصور شوامرة، وعمر محمد عمرو، (أحد عناصر جهاز الأمن الوطني الفلسطيني)، وينحدران من قرية «القبيبة» قضاء مدينة القدس المحتلة. وقالت الشرطة الإسرائيلية، إنها أحبطت عملية إطلاق نار بمنطقة باب العامود بالقدس المحتلة وذلك بعد أن فتح فلسطينيان النار على الشرطة الإسرائيلية دون وقوع إصابات في صفوفها، فيما ردت الأخيرة باستهداف المسلحين، فأصيبا بجراح خطيرة قبل الإعلان عن استشهادهما.

وأضافت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري: «تبين من عملية المراجعات والتحريات الأولية على أن شابين عربيين وصلا لمنطقة باب العامود مزودان ببنادق أوتوماتيكية يدوية وشرعا بإطلاق عيارات نارية تجاه قوة من الشرطة وحرس الحدود التي كانت تتواجد بالمكان هناك فيما رد أفراد الشرطة بمهنية وسرعة، مطلقين عيارات نارية تجاههما حيدت الإرهابيين دون تسجيل إصابات عند قواتنا ، مع إقرار مصرع الإرهابيين في المكان». وحسب صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية، فإن «ثلاثة فلسطينيين وصلوا للمنطقة، وأطلقوا النار نحو أفراد من حرس الحدود قبل أن يعاجلهم الجنود بإطلاق النار تجاههم، فيقتلوا أحدهم على الفور، فيما فر اثنان من المكان، ولكن احدهما قتل خلال ملاحقته بينما تم اعتقال الثالث. وحسب الصحيفة العبرية، فإنه كان بحوزة الشبان الثلاثة بندقية M16 محلية الصنع، وسكاكين وقنبلة أنبوبية، على مقربة من محطة القطار الخفيف بباب العامود بالقدس دون وقوع إصابات. في حين ردت الشرطة الإسرائيلية بإطلاق النار، فأصيب شاب، وفر الآخر من المكان قبل أن يلاحقه عناصر الشرطة ويصيبونه بجراح بالغة، قبل أن يعلن لاحقا عن استشهادهما.

واقتحمت قوات الجيش الإسرائيلي (امس الاثنين) مخيم الامعري بمدينة البيرة، وحاصرت أحد المنازل. وأعلنت المصادر الطبية الفلسطينية، إصابة 20 مدنيا برصاص الجيش الإسرائيلي، 5 منهم أصيبوا برصاص «التوتو»، وعدد آخر من الإصابات بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات عنيفة دارت بمخيم الامعري بالبيرة، في محاولة منهم لمنع الاحتلال الإسرائيلي من هدم منزل المواطن ايمن أبو عرب، وشرعت الجرافات وآليات بهدم جزء من المنزل. وأوضحت المصادر أن قوات الجيش الإسرائيلي اعتقلت صاحب المنزل وابنه، وأفاد شهود عيان في المخيم بأن جنود الجيش الإسرائيلي اقتحموا المخيم بأعداد كبيرة.

وأفاد أفيحاي أدرعي الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي، امس الاثنين، أن ن قوات الجيش الاسرائيلي بالتعاون مع الشرطة الإسرائيلية اعتقلت 10 مطلوبين فلسطينيين بينهم عضو المجلس الثوري لحركة فتح جمال ابو الليل من مخيم قلنديا للتحقيق من الضفة الغربية بشبهة ممارسة نشاطات شعبية واعمال عنف وإخلال بالنظام ضد اسرائيليين وقوات الأمن الاسرائيلية، هذا وتم تحويل جميع المشتبهين للتحقيق لدى قوات الأمن الإسرائيلية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا