• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

«السيتي» يصحح المسار قبل العطلة.. و«الريدز» يحصد في اللحظات الأخيرة

«البلوز 9» ينجو من لعنة «الكريسماس» بمهارة «المقاتل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 ديسمبر 2016

عمرو عبيد (القاهرة)

لا يزال الصراع مشتعلاً على أشده فوق قمة البريميرليج على الرغم من إفلات تشيلسي من لعنة مواجهات الكريسماس المضغوطة عادة في الدوري الإنجليزي منذ سنوات، وغالباً ما كان متصدر جدول الترتيب وفرق عديدة في مراكز أخرى يفقدون نقاطاً في هذه الجولات المضغوطة، إلا أن «البلوز» تحت القيادة الإيطالية لكونتي نجح في حصد 9 نقاط من 3 مباريات، ليصل لنقطة 43 بفارق 6 نقاط عن ملاحقهم ليفربول، والذي هرب هو الآخر من تلك الأزمة المعتادة بجمعه 7 نقاط. أما «السيتي» الذي يصر على العودة إلى طريق المنافسة الصحيح، فتخطى سريعاً كبوة السقوط أمام ليستر سيتي في الجولة 15، وحقق الفوز في جولتين، جامعاً 6 نقاط رفعت رصيده إلى النقطة 36 بفارق نقطة واحدة عن «الريدز» وفارق 7 نقاط عن المتصدر، وكان أرسنال هو الأكثر تضرراً من تلك الجولات المضغوطة بعدما فقد 6 نقاط بهزيمتين متتاليتين أمام إيفرتون والسيتي بنفس النتيجة 1 /‏‏‏ 2، ليجمع ثلاث نقاط فقط ويتراجع إلى المركز الرابع بـ34 نقطة، ومنح تألق إبراهيموفيتش في تلك المرحلة وقبل أعياد الميلاد «يونايتد» 9 نقاط متتالية خلال هذه الجولات ليقترب بـ30 نقطة في المركز السادس خلف توتنهام الخامس صاحب الـ33 نقطة. واللافت للنظر هو توهج رؤوس الحربة بالمفهوم الكلاسيكي القديم.

فعلى رأس تلك القائمة جاء الإسباني، دييجو كوستا نجم «البلوز» وصاحب الفضل في عدد كبير جداً من النقاط التي حصدها مع الفريق بشكل مباشر، سواء عبر أهدافه أو تمريراته الحاسمة، فكوستا «المقاتل» هو متصدر قائمة الهدافين برصيد 13 هدفاً وصنع 5 أهداف أخرى، ليصل إجمالي مساهماته الهجومية إلى 18 هدفاً توازي أكثر من نصف أهداف فريقه في الدوري، والأهم أن مساهماته تلك منحت «البلوز» 19 نقطة. وبلغ معدل كوستا التهديفي 0.76 هدف في كل مباراة ويقوم بصناعة 0.3 هدف/‏‏‏ مواجهة، وفي المقابل قفز السويدي إبراهيموفيتش إلى المرتبة الثالثة في قائمة الهدافين بعد توهجه مؤخراً وتسجيله 5 أهداف في 5 جولات متتالية بدءاً من الجولة 13 حتى الـ17، ومنح إبرا فريقه 8 نقاط خلال هذه الجولات بأهدافه المؤثرة، حيث بات يحرز 0.69 هدف في كل مباراة بعدما شارك مع «الشياطين الحمر» في 16 جولة حتى الآن لتشكل أهدافه 46% تقريباً من حصاد المان التهديفي. التشيلي أليكسيس سانشيز نجح في احتلال المركز الثاني في صدارة الهدافين بإجمالي 12 هدفاً، وزاد عليها صناعته 6 أهداف أخرى، ليصبح إجمالي تأثيره الهجومي مع أرسنال هو 18 هدفاً بنسبة 47% من جملة أهداف «المدفعجية»، ورغم تأثيره الإيجابي لم ينجح في إنقاذ الفريق من تعثره في الجولتين السابقتين، لكن يبقى امتلاكه لمعدل إحراز 0.7 هدف/‏‏‏ مباراة مقترباً من كوستا بفارق هدف واحد، وتمريراته الحاسمة التي تبلغ 0.35 في كل لقاء. أما المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أجويرو فقد جاء في المركز الرابع بإجمالي 10 أهداف مع السيتي، بمعدل مرتفع جداً وهو 0.83 هدف في كل مباراة، حيث لعب عدداً أقل من المباريات مقارنةً بباقي الهدافين، وشارك أجويرو في 12 مباراة فقط مع «البلومون» لكنه يتصدر قائمة هدافي «السماوي».

وكالعادة يوجد المهاجم البلجيكي المميز روميلو لوكاكو ضمن قائمة أخطر رؤوس الحربة، بعدما سجل 9 أهداف لفريقه إيفرتون وصنع 3 أهداف أخرى، بإجمالي 12 هدفاً وهو ما يوازي 57% من قوة هجوم «التوفيز»، ومع ذلك لم تمنح أهدافه أفضلية كبيرة لفريقه الذي يوجد في المركز التاسع برصيد 23 نقطة، ولم يفز إيفرتون إلا مرة واحدة فقط في آخر 5 جولات، ولم يسجل لوكاكو إلا هدفاً واحداً في مرمى كبار البريميرليج أمام السيتي.

أما المهاجم الكلاسيكي العجوز صاحب الـ34 عاماً، الإنجليزي جيرمن ديفو، ورغم تراجع سندرلاند إلى المركز 18 برصيد 14 نقطة، لكن أهدافه وتمريراته الحاسمة تشكل 66.6% من خطورة «القطط السوداء» الهجومية، مثلما كان الحال في الموسم الماضي وكان الإنجليزي المخضرم أحد أهم أسباب البقاء في البريميرليج، وسجل هذا الموسم حتى الآن 8 أهداف بالإضافة إلى صناعة هدفين آخرين، ليسهم بـ10 أهداف من إجمالي 15 مع فريقه جامعاً 7 نقاط بشكل مباشر عبر تلك الأهداف، أي نصف عدد نقاط سندرلاند في الجدول وهو ما يعني أن الفريق من دونه لم يكن ليغادر المركز الأخير وبفارق خمسة نقاط تقريباً عن باقي أعضاء مثلث الهبوط الحالي!

من ناحية أخرى وعقب الهاتريك التاريخي للفنزويلي سالومون روندون الذي سجل ثلاثيته كلها بالرأس لصالح فريقه وست بروميتش في مرمى سوانزي في الجولة الماضية، السادسة عشر، تم تسجيل 5 أهداف في الجولة الأخيرة عبر رؤوس اللاعبين ليرتفع الإجمالي العام إلى 92 هدفاً بالرأس بنسبة 19% من إجمالي أهداف البطولة حتى الآن. ولم يكن روندون هو صاحب الصدارة في هذا الأمر، رغم تسجيله 5 أهداف برأسه هذا الموسم من إجمالي 7 أهداف أحرزها لصالح فريقه، فقد تفوق عليه مهاجم وستهام، الإنجليزي ميشيل أنطونيو الذي أحرز 6 أهداف برأسه من مجمل 7 أيضاً.

بعد هذا الثنائي مباشرة، يأتي إبراهيموفيتش و لوكاكو وكلاهما أحرز 4 أهداف بتسديدات رأسية من ألعاب الهواء، ثم الجزائري إسلام سليماني نجم ليستر سيتي، الذي سجل 3 أهداف بالتساوي مع البلجيكي كريستيان بنتيكي مهاجم كريستال بالاس، وزميله بالفريق، الاسكتلندي جيمس كلايتون، لكن اللافت أن باقي كبار هدافي الدوري لم يسجل أغلبهم سوى هدف واحد بالرأس وأولهم كوستا وسانشيز وأجويرو!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا