• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ضمن الآلاف من الفعاليات الحكومية والمجتمعية

إطلاق العديد من المبادرات الإنسانية والخيرية النوعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يوليو 2015

أبوظبي - وام

تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة في السادس من يوليو 2015 للسنة الرابعة على التوالي بذكرى يوم زايد للعمل الإنساني بناء على قرار من مجلس الوزراء في شهر نوفمبر من العام 2012 تسمية يوم التاسع عشر من رمضان من كل عام الموافق لذكرى رحيل مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه يوم زايد للعمل الإنساني وذلك إحياء لذكرى الشيخ زايد رحمه الله.

وتشهد الاحتفالات هذا العام إطلاق المزيد من المبادرات الإنسانية والخيرية الحيوية والنوعية من خلال الآلاف من الفعاليات الحكومية والمجتمعية التي تنظمها المؤسسات العامة والخاصة والأهلية.

ويعتبر هذا اليوم علامة فارقة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة إذ أن هذا الاحتفال يعبر عن مجموعة من الإنجازات التي حققتها الدولة على صعيد العمل الإنساني من خلال المساعدات التي تقدمها للدول والشعوب الأخرى.

وذكر تقرير لوزارة الخارجية أن دولة الإمارات قامت خلال السنوات الماضية بالعديد من المبادرات الإنسانية العالمية التي تخدم وتعزز قدرات الملايين من البشر من الشرائح المستهدفة في العديد من الدول والمناطق الجغرافية المعزولة والساحات الملتهبة من ضحايا الكوارث الطبيعية والنزاعات المسلحة والعنف والحروب والجوع والفقر والمرض والعوز.

وقد حرصت قيادة دولة الإمارات على إطلاق العديد من المبادرات الإنسانية العالمية حيث أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة توجيهاتهما بمساعدة الشعب اليمني الشقيق ليجتاز المحنة التي يمر بها وبلغ مجموع المساعدات الإنسانية التي قدمتها دولة الإمارات حتى الآن لليمن استجابة للأوضاع الأخيرة 93 مليونًا و840 ألفًا و200 درهم شملت نقل قرابة ثمانية آلاف طن من المواد الإغاثية الغذائية والصحية والوقود عبر تسيير 5 بواخر و 11 رحلة جوية و40 شاحنة.

وفي 10 يونيو 2014 أمر صاحب السمو رئيس الدولة وصاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بتخصيص مبلغ 192 مليون درهم كمساعدات إنسانية عاجلة لدعم صمود أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة .

وفي مبادرة ثانية مهمة أطلق صاحب السمو رئيس الدولة مبادرة لتطعيم ملايين الأطفال الباكستانيين وذلك تحت شعار «الصحة للجميع.. مستقبل أفضل». وقالت إدارة المشروع الإماراتي في باكستان أنه تم إعطاء 86 مليون جرعة تطعيم لأطفال باكستان ضد شلل الأطفال في 53 منطقة بإقليم خيبر بختونخوا وإقليم المناطق القبلية فتح وإقليم بلوشستان وإقليم السند. كما أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» عدة مبادرات كان أبرزها كسوة مليون طفل حول العالم وسقيا الماء وقبل أيام أطلق سموه مبادرة إنشاء قرية للأيتام المخصصة بالكامل للأطفال الأيتام. من جانبه أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مبادرة بتقديم 120 مليون دولار مساهمة من سموه في دعم الجهود العالمية لاستئصال مرض شلل الأطفال بحلول عام 2018 مع التركيز بشكل خاص على باكستان وأفغانستان. ففي عام 2011 أعلن كل من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ومؤسسة بيل ومليندا غيتس عن شراكة استراتيجية تم خلالها تقديم مبلغ إجمالي قدره /‏‏ 100 /‏‏ مليون دولار أميركي مناصفة بين الطرفين لشراء وإيصال اللقاحات الحيوية للأطفال في أفغانستان وباكستان.

وتتولى تقديم المساعدات التي طالت أكثر من 137 دولة ومنطقة جغرافية في العالم نحو 43 جهة حكومية وغير حكومية ومؤسسة إنسانية وخيرية من بينها 22 جهة اتحادية عدا المبادرات النوعية السخية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض