• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

تونس: استشهاد الضابط ضحية عملية الطعن بباردو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 نوفمبر 2017

ساسي جبيل (تونس)

أعلنت وزارة الداخلية التونسية عن وفاة الرائد الأمني الذي كان تعرض إلى اعتداء بسكين من قبل إرهابي بساحة ضاحية باردو بالعاصمة تونس، أمس الأول الأربعاء. وأكد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية ياسر مصباح، في تصريح صحفي أمس، وفاة الضابط رياض بروطة صبيحة أمس، متأثراً بجرح غائر على مستوى رقبته قبل خضوعه لعملية جراحية مستعجلة وصف أثناءها الأطباء حالته بالحرجة.

وقالت المديرة العامة للصحة نبيهة بورصالي فلفول، في تصريح صحفي، إن الشهيد توفي، متأثراً بمخلفات الطعنة التي استهدفت شرايين المخ.

وفي سياق متصل، استقبل الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي رئيس الحكومة يوسف الشاهد الذي أفاد أن اللقاء استعرض الوضع العام بالبلاد أمنيّاً واقتصادياً واجتماعياً، كما تناول مستجدات واقعة الاعتداء على ضابطين من وحدات المرور بباردو الأربعاء، والتي أسفرت عن استشهاد الرائد رياض بروطة. وشدّد قايد السبسي بالمناسبة على ضرورة الإحاطة الكاملة بعائلة الشهيد، وإعطاء الأولوية المطلقة لمشروع قانون زجر الاعتداءات على الأمنيين لحفظ حقوقهم وتأمين الإحاطة الاجتماعية اللازمة لهم ولعائلاتهم، مع دعوة أفراد المؤسسة الأمنية والعسكرية إلى مزيد البذل وملازمة اليقظة في حربهم المتواصلة على الإرهاب.

ويشار إلى أن وزارة الداخلية قالت أمس الأول، في بيان لها: «تعمّد شخص صباح الأربعاء مهاجمة دوريّة أمنيّة تابعة لشرطة المرور بساحة باردو القريبة من مقر مجلس نواب الشعب وطعن ضابطاً بسكين على مستوى رقبته، واستهدف زميله على مستوى جبينه». وأضافت الداخلية أنه تمّ إلقاء القبض على هذا الشخص الذي اعترف وفق التحرّيات الأولية بتبنيه للفكر التكفيري منذ 3 أعوام ويعتبر أن رجال الأمن «طواغيت» - على حدّ تعبيره- وأن قتلهم هو نوع من أنواع «الجهاد»، وفق اعتقاده.