• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

وفرت 100 محطة شحن

«كهرباء دبي» تكرم شركاء مبادرة «الشاحن الأخضر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي حفل تكريم لشركاء الهيئة والمعنيين ممن أسهموا في إنجاح مبادرة «الشاحن الأخضر»، التي أطلقتها «الهيئة» في إطار جهودها لتحقيق مبادرة «دبي الذكية»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لجعل دبي أذكى وأسعد مدينة في العالم.

وخلال الحفل، كرّم سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، عدداً من الشركاء والمعنيين الذين قدموا الدعم لمبادرة الشاحن الأخضر، وهم سيف الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة شركة بترول الإمارات الوطنية «إينوك»، وأحمد بطي المحيربي - الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي، والدكتورة عائشة بطي بن بشر، مدير عام مكتب مدينة دبي الذكية، واللواء طيار أنس عبد الرحمن المطروشي، مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي، وأحمد المطروشي - عضو مجلس الإدارة المنتدب لمجموعة إعمار، والدكتورة أمينة الرستماني الرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم، وناصر بو شهاب المدير التنفيذي - لقطاع الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في هيئة طرق ومواصلات دبي، والعميد أحمد عبيد الصايغ، مساعد المدير العام لشؤون الحماية والوقاية في الإدارة العامة للدفاع المدني، وممثلين عن بلدية دبي، وهيئة الصحة في دبي، ومطارات دبي، وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، وموانئ دبي العالمية والمنطقة الحرة لجبل علي، ومجموعة دبي القابضة، وسلطة واحة دبي للسليكون، ومجموعة سفن تايدز، والمدينة المستدامة، وشركة «رينو - الشرق الأوسط»، وجرين باركينج.

وكانت «الهيئة» قد أطلقت مبادرة «الشاحن الأخضر» في أبريل 2014؛ بهدف تركيب وإدارة البنية التحتية اللازمة لتزويد السيارات الكهربائية بالطاقة، لخفض تلوث الهواء وحماية البيئة من الآثار الناجمة عن قطاع النقل والمواصلات في الإمارة، وقد فازت الهيئة بجائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية عن فئة أفضل خدمة حكومية جديدة لهذا عام 2016 عن مبادرة الشاحن الأخضر.

وتبلغ تكلفة شحن السيارات في محطات الشحن العامة 29 فلساً لكل كيلووات ساعة، وبالنسبة للشحن المنزلي، يتم تطبيق نفس تعرفة الكهرباء للقطاع السكني.

وألقى سعيد محمد الطاير، كلمة افتتاحية في بداية الحفل، مرحباً بشركاء الهيئة والمعنيين، ممن لعبوا دوراً جوهرياً في إنجاح المبادرة، وقال: «أرحب بكم جميعاً في هذا الحفل الذي تخصصه الهيئة لتكريم جميع الشركاء والمعنيين في مبادرة (الشاحن الأخضر) بما يتوافق مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأهمية تضافر جهود جميع الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة والهيئات والمؤسسات المعنية الأخرى كافة لتعزيز الشراكات والتعاون فيما بينها واتخاذ خطوات فعلية حثيثة تسهم في تحقيق الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، وخطة دبي 2021 التي وضعت خريطة طريق تتضمن المبادرات الطموحة والمشاريع التنموية لتوفير أرقى وأكفأ الخدمات الحكومية المتميزة والمبتكرة واعتماد أفضل الممارسات العالمية بما يحقق سعادة الناس».

وأضاف: نحن في الهيئة نستلهم استراتيجية عملنا من قول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله: إن دعم مسيرة الابتكار في الدولة يتطلب تعاوناً كبيراً وشراكة فاعلة بين المجتمع والحكومة، والقطاع الخاص الذي يشكّل داعماً أساسياً وشريكاً رائداً في مختلف المجالات التنموية والتطويرية. ونود بهذه المناسبة التقدم بالشكر لكم ولجميع شركائنا ممن لعبوا دوراً جوهرياً في دعم جهودنا لتنفيذ استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف لترسيخ مكانة دبي لكي تصبح المدينة الأقل في البصمة الكربونية عالمياً، واستراتيجية خفض الانبعاثات الكربونية في إمارة دبي، التي تستهدف خفض هذه الانبعاثات بنحو 16% بحلول العام 2021، وإنجاح مبادرة «الشاحن الأخضر» التي أطلقناها في إطار جهودنا لتحقيق مبادرة «دبي الذكية»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لجعل دبي أذكى وأسعد مدينة في العالم.

وأكد الطاير تشكيل لجنة «مبادرة دبي للتنقل الأخضر»، التي تعمل تحت إشراف المجلس الأعلى للطاقة في دبي، وتضم تحت مظلتها لجنة تنفيذية، وأخرى فنية لتولي مهام تحقيق الأهداف المحدّدة للجنة في الحد من الانبعاثات الكربونية والغازات الدفيئة في دبي خلال السنوات الأربع المقبلة، وسط توقّعات بأن تسجّل دبي معدّلات انخفاض أعلى في المستقبل القريب، ويعمل المجلس الأعلى للطاقة في دبي على زيادة نسبة السيارات الهجينة والكهربائية في دبي، حيث وضع التوجيه رقم 1/‏‏2016 للمجلس الأعلى للطاقة هدفاً لبعض الهيئات الحكومية يتمثل بضم السيارات الهجينة والكهربائية لمجموع أسطول مركباتها بما لا يقل عن 10% من مجموع المشتريات الجديدة ابتداء من العام 2016 وحتى العام 2020، بحيث تصل نسبة المركبات الهجينة والكهربائية في دبي إلى 2% بحلول عام 2020، ولتنمو هذه النسبة وتصل إلى 10% بحلول 2030. ونفخر بأن نكون أول هيئة حكومية تضم سيارات عالية الأداء إلى أسطولها، وتعمل على الطاقة الكهربائية بشكل كلي، ومع طموح دبي لتحقيق زيادة بنسبة 10% في مجموع السيارات الهجينة والكهربائية بحلول العام 2030، تكون هيئة كهرباء ومياه دبي أول جهة حكومية تضع هذا الطموح قيد التنفيذ العملي».

وأوضح: حققنا من خلال تعاوننا المثمر نتائج لافتة، إذ استطعنا معاً في العام 2015 تركيب 100 محطة شحن للسيارات الكهربائية في مختلف أنحاء دبي مثل مراكز التسوق والمطارات والمكاتب التجارية والمجمعات السكنية ومحطات الوقود. ولا يزال العمل المشترك جارٍ على قدم وساق لزيادة نسبة السيارات الهجينة والكهربائية في دبي، من خلال المرحلة الثانية من المبادرة والتي تشتمل على تركيب المزيد من محطات شحن السيارات الكهربائية بناءً على أعداد السيارات وحجم الاستخدام. كما يسعدنا مواصلة التعاون والتنسيق لإنجاز المرحلة الثالثة التي تتضمن وضع اللمسات النهائية للبنية التحتية ومحطات شحن السيارات الكهربائية في العديد من المواقع في دبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا