• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

رحيل الشاعرة والروائية الكيبيكية صاحبة «كواليس الموت»

هيلين مونيت شاعرة الفقراء والمهمشين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يوليو 2015

إعداد وترجمة: مدني قصري

توفيت الشاعرة والروائية الكيبيكية، هيلين مونيت Hélène Monette يوم الخميس الماضي عن عمر يناهز الـ 55 عاماً بعد عناء طويل مع المرض.

أصدرت هيلين مونيت، وهي واحدة من كبار كُتاب جيلها، عشرين كتاباً، بما في ذلك روايتان. أما ديوانها «تيريزا للفرح والموسيقى»، فقد حصل في عام 2009 على جائزة «الحاكم العام للشعر».

خلال أكثر من 30 عاماً من الكتابة ما فتئت هيلين مونيت، المدافعة بحماسة عن الكرامة الإنسانية، تندد بقوة بأوجه القصور في المجتمع الرأسمالي الحديث، متحدثة بالنيابة عن الفقراء، وكل الذين أُهمِلوا وهُمِّشوا، وكل من لا حول لهم ولا قوة، ومن لا تجد استغاثاتهم آذانا صاغية.

«لعلك ترى قليلاً فقدان الذاكرة وهو يتصاعد/‏ مكشرًا عن مخالبه/‏ التقشف يكتسح الأرض/‏ والعِداء يستجيب بشكل جيد/‏ إنهم يبتعدون عن الموضوع»، هكذا كتبت هيلين مونيت في عام 2014 في ديوانها «إلى أين أنتم ذاهبون أيها المسلحون بالأرقام؟»، وفيه تحدثت عن «كواليس الموت، حيث تختفي الإنسانية». وفي كتابها «اللهم إلا»، الذي صدر عام 1995، تحدثت عن «الفوضى التي تلد الشمس».

تقول صحيفة «لودوفوار» الكيبيكية أن أصالة أعمالها العميقة تُوجت في عام 2009 عندما تلقت جائزة «الحاكم العام للشعر» عن مجموعتها «تيريزا الفرح والفرقة الموسيقية»، التي كتبتها هيلين مونيت تكريماً لأختها التي ماتت بالسرطان أيضاً في عام 2005. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا