• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

«الوطني الاتحادي» يقر الميزانية العامة للاتحاد لسنة 2017

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 ديسمبر 2016

أبوظبي (وام)

أقر المجلس الوطني الاتحادي، خلال جلسته الثالثة من دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي السادس عشر التي عقدها اليوم في مقر المجلس بأبوظبي برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيس المجلس، مشروع قانون اتحادي في شأن «ربط الميزانية العامة للاتحاد وميزانيات الجهات الاتحادية المستقلة الملحقة عن السنة المالية 2017». ووجه المجلس أربعة أسئلة إلى ممثلي الحكومة، وطلب الموافقة على مناقشة أربعة موضوعات عامة تتعلق بالطاقة والاتصالات والكهرباء والماء والعدل.

وأشاد المجلس الوطني الاتحادي بما تضمنته ميزانية عام 2017م من تخصيص للقطاعات ذات العلاقة المباشرة بالمواطنين وخدماتهم وهي قطاعات: التعليم العام والعالي والرعاية الصحية ووقاية المجتمع والمعاشات والتنمية الاجتماعية والإسكان.

وقدرت مصروفات الميزانية العامة للاتحاد عن السنة المالية 2017، بمبلغ 48 ملياراً و700 مليون درهم، والإيرادات بـ47 ملياراً و696 مليون درهم.

حضر الجلسة معالي عبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء ومعالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي.

ووجه السادة أعضاء المجلس أربعة أسئلة إلى ممثلي الحكومة، سؤالين إلى معالي سهيل محمد المزروعي وزير الطاقة حول «مراكز توزيع الغاز في الدولة»، و«رسوم توصيل الكهرباء للمنزل الثاني»، وسؤالين إلى معالي صقر غباش وزير الموارد البشرية والتوطين حول «شهادة حسن السيرة والسلوك للمتقدمين للعمل في الدولة»، و«تقليل الاستعانة بالعمالة غير الماهرة بالدولة» حيث تم إرجاء السؤالين الموجهين إلى معالي وزير الموارد البشرية والتوطين إلى جلسة قادمة وذلك لوجوده في مهمة رسمية خارج الدولة.

وقالت معالي الدكتورة القبيسي -في كلمة لها خلال الجلسة- إن القمة السابعة والثلاثين، التي عقدها أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في مملكة البحرين الشقيقة يومي السادس والسابع من ديسمبر الجاري، انعقدت في ظل تفاقم أزمات المنطقة، ولاسيما في سوريا واليمن، ما أضفى على هذه القمة أهمية استثنائية لكونها تمثل فرصة لتعزيز التشاور والتنسيق بين أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس من أجل الحفاظ على استقرار دول مجلس التعاون وصيانة مكتسبات شعوبها في ظل هذه البيئة الاستراتيجية غير المستقرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا