• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

السلطات توجه أصابع الاتهام لـ «بوكو حرام»

49 قتيلًا بتفجيرين إرهابيين في نيجيريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يوليو 2015

لاجوس، واشنطن (وكالات)

سقط 49 قتيلًا و47 جريحًا في تفجيرين بالقرب من مركز تجاري ومسجد في مدينة جوس وسط نيجيريا حيث وجهت السلطات أصابع الاتهام إلى جماعة «بوكو حرام». وقال الناطق باسم الشرطة «إن الانفجار الأول وقع أمام مطعم قرب محطة باص وجامعة جوس، بينما وقع الانفجار الثاني الذي تخلله إطلاق نار بعد أربع دقائق قرب مسجد.

وقال بشير عبد الله أحد سكان المنطقة الذين شاهدوا التفجير الأول «رأيت أناسًا يجرون وبعضهم ملطخ بالدماء..انتحاري اقتحم مطعمًا مزدحمًا، وأعتقد أن الكثير من الأرواح أزهقت». وقال محمد شافعي من السكان المحليين، حيث يرتاد المطعم بانتظام «إن كل الحي شعر بقوة الانفجار وشاهد 25 جثة بينها جثث أربع لنادلات»، وأضاف «لحقت بالمطعم أضرار جسيمة. وتناثرت على الأرض الأشلاء البشرية والدماء والطاولات والكراسي البلاستيكية والأغراض الشخصية».

وقال علي تيجاني الذي شهد التفجير الثاني «أطلقت النار لأول مرة على حشد خارج المسجد وفي الوقت الذي هرع فيه الأفراد إلى الخارج قام مفجر انتحاري بتفجير قنبلته بينهم». وقال عمر أبو بكر الذي كان في المسجد «إن عددًا من المهاجمين أطلقوا صاروخ آر بي جي على المسجد لكنه أصاب قضيبًا معدنيًا في الواجهة وانفجر»، وأضاف «إنها معجزة أن أكون على قيد الحياة لأني عاجز عن تفسير ما حدث». وظهرت آثار الرصاص والدماء في المسجد في حين تناثرت الأحذية والكتب والأغراض الشخصية على الأرض. فيما قام شبان غاضبون بإضرام النيران في كنيسة مما أثار المخاوف من نشوب أعمال عنف دينية في المدينة.

إلى ذلك، دانت الولايات المتحدة بشدة الهجمات التي شنتها جماعة «بوكو حرام» مؤخراً في شمال شرق نيجيريا، والتي أودت بحياة أكثر من 140 شخصاً بالقرب من أحد المساجد، وستة آخرين بإحدى الكنائس. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية جون كيربي في بيان «إن الولايات المتحدة ستواصل تقديم المساعدات في مجال مكافحة الإرهاب للسلطات النيجيرية بهدف تطوير سياسات التصدي للتهديدات التي تمثلها بوكو حرام». وأشاد بالجهود التي يبذلها الجيش النيجيري، وكذلك المكاسب التي تحققها القوات المسلحة في تشاد والنيجر والكاميرون في مواجهة الجماعة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا