• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

الوسط الرياضي يحتفل بالمناسبة الغالية

لوحة وطن.. في يوم العلم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 نوفمبر 2017

رضا سليم (دبي)

أغلى علم.. في حُب الوطن.. ارفعه عالياً ليبقى شامخاً.. إنها لوحة وطن.. في يوم العلم، يظل الثالث من نوفمبر من كل عام، ذكرى عزيزة في قلب الأمة، فهو «يوم العلم»، حيث تلتف الإمارات قيادةً وشعباً في لحظات تاريخية حول علم الدولة، ويقفون له في وقت واحد، ويهتفون بصوت واحد وقلب واحد: «دام العلم يا إماراتنا»، في مشهد يعكس مشاعر الوحدة والسلام بين أبنائها ويعزز الشعور بالانتماء للوطن ويرسخ صورته المشرفة.

ويجسد الاحتفال بـ «يوم العلم» الذي يقام كل عام تحت شعار «ارفعه عالياً ليبقي شامخاً»، مسيرة الإنجازات والتطور لأجيال قدمت وبذلت وعملت بكل جهد لتتواصل المسيرة نحو مستقبل مشرق في ظل قيادة راهنت على شعبها وقدمت له كل ما يمكنه من المشاركة وأداء دوره كاملاً باعتباره الثروة الأغلى، كما أن الاحتفال بهذه المناسبة يأتي تزامناً مع الاحتفال بتولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم.

نعم.. وقف الشارع الرياضي صفاً واحداً، في الحادية عشرة صباحاً كي يحتفي برفع علم الدولة في كل المنشآت الرياضية، احتفلوا براً وبحراً وجواً، وكانت الصورة مبهرة في الأندية والاتحادات الرياضية والمجالس الرياضية، وأيضاً الهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية، وظهرت المنشآت الرياضية في حُلة زاهية وهي ترتدي ثوب علم بلادي، علم الفخر والعزة، لتؤكد أن علمنا هو «أغلى علم» بألوانه الأربعة ألوان الأحمر والأبيض والأخضر والأسود التي توحد قلوب مواطني الدولة في رمزيتها خلف القيادة الرشيدة التي نقلت الإمارات في مسيرتها منذ التأسيس إلى مصاف الدول المتقدمة، وهذه الألوان ترمز في مجملها إلى معنى سام وهو الوحدة العربية.

واحتفت الهيئات والمؤسسات الرياضية بيوم العلم الذي يمثل رمز السلام والأمان والفرح والسعادة التي تتجسد خلال المناسبات القومية والدينية والفعاليات الرسمية والشعبية في جميع المجالات السياسية، والاقتصادية والاجتماعية والرياضية، وغيرها من القضايا اليومية سواء في داخل دولة الإمارات أو خارجها، ويجسد العلم طموحات وآمال شعب الإمارات.

ويحمل جميع الرياضيين علم الدولة في كل المحافل والمشاركات الخارجية بل إن الطموحات التي يسعى إليها جميع الرياضيين هي رفع علم الدولة في المشاركات والبطولات الخارجية والداخلية، ودائماً ما يسافر الرياضيون خارج الدولة للمشاركة في العديد من الأحداث الرياضية وهم يحملون علم الدولة في حقائب السفر، ويظل معهم في ساحة المنافسات، بل إن ملابسهم الرياضية مزينة بعلم الدولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا