• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  11:49    نائب رئيس زيمبابوي المقال يدعو موجابي للاستقالة        11:50     قائد الجيش اللبناني يدعو الجنود إلى "الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي وخروقاته"    

تنفيذا لتوجيهات رئيس الدولة..

نقل دفعة ثانية من جرحى تفجير مقديشو لتلقى العلاج على نفقة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 نوفمبر 2017

مقديشو (وام)

تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، تم اليوم نقل الدفعة الثانية من الجرحي الصوماليين المصابين في تفجير مقديشو وعددهم 18 مصابا ومرافقا لتلقي العلاج في الخارج.

وتمت عملية نقل هؤلاء المصابين، الذين استلزمت حالاتهم الحرجة النقل لتلقي العلاج خارج الصومال، تحت إشراف فريق طبي إماراتي حيث كان في توديع الجرحى في مطار مقديشو الدولي سعادة محمد أحمد العثمان سفير الدولة لدى الصومال وأعضاء السفارة والفريق الطبي الإماراتي ووفد هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بحضور معالي فوزية ابيكر نور وزيرة الصحة الصومالية ومعالي عبدالرحمن عمر عثمان - يريسو - وزير الإعلام الصومالي وعدد من أعضاء البرلمان الصومالي.

وتتحمل دولة الإمارات تكاليف علاج الجرحى وتوفير الرعاية الطبية لهم إلى جانب تقديم كل ما من شأنه أن يحد من معاناتهم ويساهم في شفائهم ويوفر سبل الراحة لهم ولمرافقيهم خلال فترة إقامتهم.

ونقلت طائرة طبية، مجهزة بأحدث المعدات والتجهيزات الطبية، الجرحى الصوماليين الذين يعانون من إصابات خطيرة إلى المستشفيات الكينية برفقة أطباء إماراتيين حيث سيتم علاجهم فى عدد من أفضل المستشفيات الكينية تحت إشراف طاقم طبي إماراتي من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

وقدم كل من وزيرة الصحة الصومالية ووزير الإعلام شكرهم وتقديرهم لمبادرة دولة الإمارات بنقل الجرحى والمصابين لتلقي العلاج في الخارج وعلى دعمها المستمر للشعب الصومالي، مشيرين إلي أن هذه المبادرة تساهم في تخفيف معاناة الصوماليين.

تأتي عملية نقل هذه الدفعة الثانية من الجرحى الصوماليين ومرافقيهم لتلقي العلاج في المستشفيات الكينية على نفقة الدولة في إطار المبادرة الإنسانية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" بتكفل علاج 100 جريح من مصابي تفجير مقديشو ونقل الحالات الخطرة منهم إلى الخارج لتلقي العلاج اللازم.
... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا