• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عامر عبدالرحمن..مايسترو «الأبيض»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 يناير 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

يعد عامر عبدالرحمن مهندس خط وسط منتخبنا الوطني والجندي المجهول لدى كتيبة «الأبيض»، واللاعب المكمل للنجم عمر عبدالرحمن في بناء الهجمات في المباريات، ويعتبر أفضل لاعبي الإمارات في مركز الارتكاز، وصاحب التمريرات السريعة والساحرة في وسط الملعب، هو الرجل الهادئ في وسط الميدان، شارك مع هذه الكتيبة في جميع أفراحها، وتوج مع منتخب الشباب بكأس آسيا 2008، وكان من ضمن منتخب بطولة كأس العالم للشباب في مصر، وظفر بكأس الخليج الأولمبية وبفضية الأسياد، إلى جانب تأهله إلى أولمبياد لندن رفقة المنتخب، وعند تصعيده إلى المنتخب الأول نال لقب بطولة «خليجي 21» بالبحرين.

ولد عامر عبدالرحمن في الثالث من يوليو عام 1986، وبدأ مسيرته مع نادي بني ياس عام 2006، وساهم في تأهله إلى دوري المحترفين موسم 2008-2009، وكان الفريق قريباً من بطولة الدوري في موسم 2009-2010، إلا أنه خسر الرهان في الأمتار الأخيرة لمصلحة الجزيرة، كما أنه خسر نهائي كأس رئيس الدولة في الموسم التالي من نفس الفريق، وتمكن السماوي من تحقيق أول لقب خارجي لصالحه، بعد تتويجه ببطولة مجلس التعاون الخليجي للأندية قبل سنتين.

وعانى اللاعب مشاكل عديدة بالسنة الماضية متمثلة بإصابته طوال العام تقريباً، وفي بداية هذا الموسم تعرض للإصابة أيضاً وحرمته من المشاركة مع السماوي لعدة شهور، وكانت الجماهير متخوفة من موعد عودة النجم الإماراتي إلى فورمته المعهودة وبطولة الخليج على مشارفها، إلا أنه شارك في معظم المباريات وقدم مردوداً جيداً، وعند بدء منافسات كأس الأمم الآسيوية، اطمئنت الجماهير على جاهزية عبدالرحمن بعد الأداء المتميز الذي قدمه في أول مباراتين.

يواجه اللاعب اليوم تحدي كبيرا في وسط الملعب متمثلاً بكابتن المنتخب الإيراني جواد نيكونام، أحد أفضل لاعبي خط الوسط في آسيا، ومحترف أوساسونا الإيراني، إلا أن مايسترو «الأبيض» قادر على حمل هذا الثقل بجانب زميله خميس إسماعيل اللذين يشكلان ثنائي متكاملا لقطع الكرات وصناعتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا