• الأحد 04 محرم 1439هـ - 24 سبتمبر 2017م
  06:16    مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان العراق: بغداد الآن "دولة طائفية" وليس دولة ديمقراطية        06:17     البرزاني: ماضون قدما في الاستفتاء    

عدن: المعركة مع الإرهاب مستمرة وسننتصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 ديسمبر 2016

بسام عبدالسلام (عدن)

شيع الآلاف من أبناء عدن أمس جثامين 20 جندياً ممن قتلوا في الهجوم الانتحاري الذي وقع أمس الأول أمام مقر صرف رواتب الجيش والشرطة قرب معسكر الصولبان في حي العريش بمنطقة خورمكسر وأسفر عن سقوط 55 قتيلاً وعشرات الجرحى، وسط مطالبات بضبط الجناة وفتح تحقيق لمحاسبة المقصرين في عملية تأمين الموقع.

وتوعد مدير أمن عدن اللواء شلال علي شايع بملاحقة الخلايا الإرهابية من تنظيمي «القاعدة» و«داعش» واستئصال شأفتهما من عدن وبقية المحافظات الجنوبية المحررة، مؤكداً أن المعركة مع الإرهاب مستمرة ولن تتوقف. ونوه بأن الإرهاب القادم من صنعاء والممول من قبلها مالياً ولوجستياً سيهزم وسننتصر عليه بمساندة التحالف العربي.

وحث رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر على مضاعفة الجهود في مكافحة الإرهاب ومطاردة عناصره أينما وجدت، مؤكداً أن الحكومة ماضية في محاربة التنظيمات الإرهابي وتجفيف منابعها. وأكد أن العمليات الإجرامية الجبانة التي يقوم بها عناصر «داعش» ليست سوى دليلاً على تجردها عن القيم السمحاء للإسلام.

وتواصلت الإدانات العربية والدولية أمس للاعتداء الإرهابي في عدن، حيث أكد مجلس الوزراء السعودي موقف المملكة الثابت في محاربة الإرهاب بصوره وأشكاله كافة، وثمن أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز باتخاذ الإجراءات اللازمة لتصحيح أوضاع المقيمين اليمنيين من حاملي «هوية زائر». كما أكدت مملكة البحرين التزامها في التحالف العربي حتى تتمكن الحكومة الشرعية من بسط سيطرتها على كافة الأراضي اليمنية، ودعمها كافة الجهود الرامية إلى التوصل إلى الحل السياسي.

واستنكرت الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب التفجير الإرهابي الجبان في عدن الذي يكشف النوايا الخبيثة في استهدافه لأجهزة الدولة ومؤسساتها الأمنية من أجل ضرب الأمن والاستقرار، تحقيقاً لمصالح جهات خارجية، وقالت إنها إذ تعلن وقوفها التام إلى جانب الشرعية اليمنية وقوات الأمن والجيش في مواجهة الإرهاب والإجرام، فإنها على ثقة من قدرتها على تحقيق الأمن والاستقرار ومواجهة التنظيمات الإرهابية والمليشيات الطائفية. فيما أكدت منظمة التعاون الإسلامي التزامها مواصلة الجهود مع الحكومة اليمنية في حربها ضد التطرف العنيف والإرهاب.

وأكدت تركيا وقوفها إلى جانب الشعب اليمني في حربه ضد الإرهاب. وقالت ألمانيا، إنه ليس هناك ما يبرر هذا العنف العبثي، مجددة دعمها للمبعوث الخاص للأمم المتحدة إسماعيل ولد شيخ أحمد للتوصل لحل سلمي للصراع، داعية الأطراف المتصارعة للتوقف عن القتال والعودة لمائدة المفاوضات على أساس خريطة الطريق التي قدمتها الأمم المتحدة لحل النزاع.