• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م
  08:48     ترامب يحتفل بأول 100 يوم له في الحكم ويهاجم وسائل الإعلام         08:49     محتجون من أنصار البيئة يحتشدون أمام البيت الأبيض         08:50     البيت الأبيض :ترامب يدعو رئيس الفلبين لزيارة واشنطن         08:50     ترامب : الصين تضغط على كوريا الشمالية         08:51    تمديد حالة الطوارئ في مالي لوقف الهجمات الإرهابية        08:52    البابا يدعو لوساطة لحل أزمة كوريا الشمالية وتجنب حرب مدمرة         08:53     إجلاء المزيد من مسلحي المعارضة وعائلاتهم من حي الوعر إلى إدلب         08:53    تحطم طائرة عسكرية في كوبا ومقتل ثمانية على متنها         09:08    مقتل خمسة في أعاصير في ولاية تكساس الأمريكية ورياح تجتاح القطاع الأوسط من البلاد    

«الأبيض» يتحدى إيران بطموح «الصدارة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 يناير 2015

بريزبين (الاتحاد)

بطموحات عالية، ورغبة كبيرة في مواصلة الانتصارات، يدخل منتخبنا الوطني، مباراته الأخيرة في مرحلة المجموعات، بعدما ضم التأهل إلى ربع نهائي كأس آسيا لكرة القدم «أستراليا 2015»، عندما يخوض مواجهة من العيار الثقيل، أمام إيران في الساعة الواحدة ظهر اليوم بتوقيت الإمارات، «الساعة السابعة مساء بتوقيت بريزبين»، وهي مباراة تقبل القسمة على اثنين، بمعنى من المهم حصد النقاط الثلاث، على أمل بلوغ «التاسعة الكاملة»، ولا مانع من «النقطة» التي تبقي على زعامة المجموعة إماراتية، ولكن قناعات أبناء «جيل الأمل»، والروح العالية التي كانوا عليها خلال الأيام التي سبقت المباراة، تجعل دوافع الفوز أكبر بكثير، من مجرد اللعب على التعادل الذي يكفي «الأبيض» ليكون سبباً في صدارته الترتيب، ومواجهة ثاني المجموعة الرابعة، سواء العراق أو الأردن.

وترتفع دوافع الفوز في قلوب لاعبي منتخبنا، لأن لقاء اليوم بمثابة تحد للنفس أولاً، والأول في البطولة خارج النطاقين الخليجي والعربي، والأول أيضاً لهذا الجيل الذي عودنا على الانتصارات والأداء الرجولي، ضد المنتخب الإيراني صاحب الأداء «الدفاعي»، والاعتماد على المرتدات بشكل أساسي في طريقة لعبه، منذ مونديال البرازيل، ولعل ذلك سبباً في وصفه خلال المحفل العالمي وقتها بأنه أسوأ أداء فني خلال البطولة كلها.

ويدخل «الأبيض» لقاء اليوم، وهو الأفضل هجومياً برصيد 6 أهداف، أفضل هجوم، بينما تلقت شباكه هدفين، بينما يسجل الهجوم الإيراني 3 أهداف، ولم تتلق شباكه أي هدف في البطولة حتى الآن، ما يعني أن مهمة هز الشباك الإيرانية لن تكون سهلة، ولكنها في الوقت نفسه ليست مستحيلة على الهجوم المتميز بقيادة مبخوت وخليل.

أما من الناحية التاريخية، لم يسبق لمنتخبنا أبداً الفوز على نظيره الإيراني في أي نسخة من بطولة كأس آسيا خلال النسخ الـ16، وكانت أول مواجهة في البطولة عام 1984 وخسرنا بثلاثية، والثانية في 1988 وخسرناها بهدف، والثالثة 1992 وتعادلنا، والرابعة في 2011، وخسرنا أيضاً بثلاثية، بينما يعتبر لقاء اليوم هو المواجهة الخامسة في النهائيات القارية، ولم يسبق أيضاً لأي منتخب إماراتي الفوز على منافسه إيراني في أي بطولة أو تصفية قارية أو مونديالية، على مستوى الفرق الأولى .

ولعل الأداء المميز للمنتخب، وافتتاح مشواره بالفوز العريض على قطر، ثم البحرين، والثقة التي أصبحت بين الفريق والجماهير من ناحية، وبين الفريق وجهازه الفني، السبب في زيادة الرغبة والدوافع بأن منتخبنا قادر على أن يقوم بالمهمة التي لم ينجح فيها غيره. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا