• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

على هامش لقاء موسع في أبوظبي

«التقنية العليا»: المجالس الطلابية إلى سنتين بدلاً من سنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 ديسمبر 2016

عمر الأحمد (أبوظبي)

عقد الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا لقاء موسعاً مع المجلس الطلابي الجديد لكليات التقنية، والذي تم تشكيله لهذا العام الأكاديمي (2016/‏‏ 2017) من 17 طالباً يمثلون فروع الكليات على مستوى الدولة، حيث تم التأكيد على الأهداف الأساسية من تشكيل المجالس الطلابية والأدوار والمسؤوليات التي تقع على عاتق أعضائها، باعتبارها حلقة وصل مهمة بين الطلبة وإدارات الكليات، كما تم الإعلان عن قرار الكليات هذا العام باعتماد دورة عمل المجلس الطلابي إلى سنتين بدلاً من سنة واحدة.

وحضر اللقاء، الدكتورة محدثة الهاشمي مدير كلية الشارقة للطالبات، والدكتور عبدالله السويجي مدير كلية الشارقة للطلاب، وأحمد الملا العميد التنفيذي للشؤون الطلابية وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية.

وأكد الدكتور الشامسي لأعضاء المجلس الجدد، أن الكليات تولي أهمية كبيرة بتشكيل المجالس الطلابية سنوياً من منطلق الإيمان بدورها في تعزيز المهارات الشخصية والقيادية والإبداعية لدى الطلبة والتي تنعكس عليهم مستقبلاً عند التحاقهم بسوق العمل، كما أنها تمثل إحدى قنوات التواصل الفعالة في تمثيل طلبة الكليات، مشيراً إلى الآلية الانتخابية التي بدأ العمل بها من العام الأكاديمي المنصرم والتي تأتي مماثلة لآلية الانتخاب في المجلس الوطني الاتحادي بهدف زيادة وعي الطلبة بالأطر القانونية المنظمة للعملية الانتخابية في الدولة.

وقال: إن مشاركتهم في المجلس الطلابي مسؤولية وطنية تؤهلهم ليكونوا قياديين في المستقبل، وأن الكليات لإيمانها بدورهم اتخذت قراراً باعتماد دورة عمل المجلس الطلابي إلى سنتين بدلا من سنة واحدة، لدعم دورهم وتمكينهم من تحقيق خططهم بشكل أكثر فاعلية.

وأضاف: إن هذا المجلس حلقة وصل مهمة، ويقع على عاتق أعضائه مسؤولية تمثيل زملائهم الطلبة بكل موضوعية، من خلال الحرص على التواصل الدائم معهم وتلمس التحديات وأي مقترحات أو آراء يحتاجونها، ونقلها للإدارة العليا بأسلوب علمي يعكس وعيهم وإدراكهم لرسالة الكليات وأهدافها، وأن عليهم المشاركة في طرح الحلول المناسبة والمبتكرة، في ظل الثقة الكبيرة الممنوحة لهم من قبل الإدارة العليا للكليات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا